التسريبات الضاغطة واختراق حزب الوطد لمجلس القضاء العدلي

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 11:03
اخر تاريخ تحديث الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 14:53

وصف القاضي حمادي الرحماني بيان حزب الوطد الموحد الصادر أمس الثلاثاء والمتعلق بفحوى مداولات مجلس القضاء العدلي السرّية، بأنّه "تلبّس بالاختراق" ودليل على وجود قضاة يعبّرون عن الأجندة السياسية لهذا الحزب داخل مرفق العدالة.

ودوّن الرحماني على حسابه بموقع فايسبوك: "متلبسا بالاختراق، ومن قلب اجتماع المجلس القضاء العدلي وعن علم تام ومواكبة مباشرة وحية لكل تفاصيل جلساته، حزب الوطد يفشي مجددا أسرار مداولات المجلس بشأن البت في اعتراضات القضاة على الحركة القضائية الأخيرة، ويكشف بذلك فزاعة ارتباطه بمجموعة من أعضائه من القضاة وغيرهم المعبرة عن أجندته السياسية داخل العدالة".

واعتبر القاضي أنّ تسريبات "الوطد" تندرج في إطار الضغط الخارجي على مجلس القضاء باستعمال "الفزاعات" والاتهامات الجاهزة.

وأضاف الرحماني: "يمارس قصدا "تسريباته" الضاغطة في اتجاه تحصين المتهمين بالفساد وتكريس النهج الانقلابي على التيار الاستقلالي بالمجلس الأعلى للقضاء باستعمال الابتزاز والفزاعات السخيفة والبالية والاتهام الركيك والجاهز لقضاة الصلابة والاستقلالية بـ"النهضة"، مُنكرا على المجلس إعمال معاييره القانونية والقيمية في مراجعة قراراته وعند إسناد الخطط القضائية".

وكان حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد "الوطد" ذكر في بيان أمس الثلاثاء أنّه علم "أن  أعضاء من المجلس الأعلى للقضاء محسوبين على حركة النهضة  بصدد ممارسة ضغوطات ومساومات على المجلس المجتمع هذا اليوم وبالخصوص على رئيسه بهدف إجباره على مراجعة القرار الذي اتخذه بإعفاء البشير العكرمي من خطة وكيل للجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس".

في نفس السياق