الدكاترة المعطلون عن العمل يعلقون تنفيذ إضراب الجوع

نشر من طرف الشاهد في السبت 16 جانفي 2021 - 20:11
اخر تاريخ تحديث الأحد 7 مارس 2021 - 03:56

قرر الدكاترة المعطلون عن العمل الذين ينفذون منذ خمسة أيام اضراب جوع وحشي بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، تعليق تنفيذ الاضراب عن الطعام الى حين الاعلان عما ستفرزه الجلسة المرتقبة مطلع الاسبوع القادم بين رئاسة الجمهورية وممثلين عن الدكاترة المعطلين عن العمل المعتصمين.

وأفاد الممثل عن الدكاترة المعطلين عن العمل وعضو لجنة التفاوض، مالك حاجي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، عشية اليوم السبت، أن قرار تعليق اضراب الجوع جاء إثر زيارة رئيس الجمهورية، قيس سعيد، اليوم، الى مقر اعتصام الدكاترة المعطلين عن العمل بوزارة التعليم العالي وتعهده بمعالجة ملفهم قصد إيجاد الحلول المناسبة له.

وأوضح أن مخرجات الجلسة المرتقبة مع رئيس الجمهورية ستحدد مسار اضراب الجوع الوحشي، معربا عن الأمل في أن يقع التوصل الى حل نهائي يقطع مع سياسة "اللامبالاة التي تعتمدها السلطة التنفيذية مع هذا الملف الذي خاض فيه الدكاترة المعطلون عن العمل حراكا احتجاجيا متواصلا منذ 29 جوان 2020"، حسب تعبيره.

وأدى رئيس الجمهورية قيس سعيد بعد ظهر السبت 16 جانفي 2021 زيارة إلى الدكاترة الباحثين المعطلين عن العمل الذين يخوضون إضراب جوع مفتوح بمقر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي .

ومثلت الزيارة مناسبة استمع خلالها رئيس الدولة إلى مطالب المعتصمين وانتظاراتهم، وقد عبر عن تفهمه لهم ودعاهم إلى فك إضراب الجوع حفاظا على صحتهم، في انتظار التوصل إلى حل .

كما أعرب عن الاستعداد لاستقبال وفد ممثل عن المعتصمين للنظر في مقترحاتهم وتصوراتهم للحلول الممكنة وبحث سبل تطبيقها.

وأكد على أن ضرب التعليم هو نوع من ضرب المجتمع وجدد تأكيده على وجوب إصلاح منظومة التربية والتعليم مشيرا إلى أن مشروع إحداث مجلس أعلى للتربية والتعليم شبه جاهز.

ولفت إلى أهمية وضع مقاربة وطنية شاملة في كل المجالات وألا تكون المطالب قطاعية أو جهوية كما هو الحال منذ سنة 2011 إلى اليوم، كما شدد على أن التصورات والحلول يجب أن تكون قابلة للتنفيذ وغير مسقطة من الخارج.

في نفس السياق