الفخفاخ : الشركة التي ساهمتُ فيها أفادت التونسيين.. و44 مليار لم أضعهم في جيبي

نشر من طرف هاجر عبيدي في الخميس 23 جويلية 2020 - 10:45
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 10:34

أكد رئيس حكومة تصريف الأعمال الياس الفخفاخ أنه لم يوكّل محاميا في قضية تضارب المصالح المتعلّقة به لأنه ليس متهما مشيرا الى أنه لم يرد على الاتهامات الموجهة له لأنه يرتدي جبّة رئيس الحكومة ولا يتكلّم إلا فيما يهم البلاد.

وقال الفخفاخ أنه استثمر وأصدقاءه في 3 مشاريع ممولّة من جزء من مداخيله في السنوات المنقضية وساهم بـ 10 بالمائة في الشركة الأولى و22 بالمائة في الشركة الثانية و30 بالمائة في الشركة الثالثة، وأضاف أن الشركة التي يمتلك فيها 22 بالمائة أسهم ربحت الصفقة الاولى لخدمة التونسيين وذلك من خلال رفع الفضلات وردمها لمدة 3 سنوات وعندا انتهاء العقد شاركت في الصفقة الثانية وربحتها قائلا "الـ  44 مليار التي يتحدثون عنها لم أضعها في جيبي وهناك معدات يجب شراءها".

وقال الفخفاخ أنه عند فتح العروض وربح الشركة للصفقة لم يكن له أية نفوذ خاصة وأن حزبه خسر الانتخابات التشريعية وبدوره لم يربح الانتخابات الرئاسية ، وأقر رئيس حكومة تصريف الأعمال بوجود خطأ يتمثل في تجاوزه للآجال الدستورية المحددة للاستقالة من تسيير الشركة المذكورة معزيا ذلك الى أن شغله الشاغل في فترة جائحة كورونا هو وضع البلاد والخطر الداهم وما يشغل التونسيين.

وتابع أن البعض استغل الثغرة واستثمر فيها وخلق رأيا عاما قائلا"سوف يندمون على ما قترفوه لأنه جرم في حق البلاد".

في نفس السياق