الملف القضائي لتوفيق بن بريك: الردّ القانوني لجمعية القضاة يضع نقابة الصحافيين في مواجهة قرار "الهايكا"

دافعت جمعية القضاة على سلامة القرار القضائي الصادر يوم 23 جويلية 2020 عن الدائرة الجناحية بابتدائية بن عروس في حق توفيق بن بريك، والقاضي بسجنه سنة مع النفاذ العاجل.

وقالت الجمعية في بيان أمس السبت، أنّ النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية ببن عروس أثارت التتبع ضدّ المعنيّ، وفتحت البحث التحقيقي ضده "بناء على معاينتها للتصريحات المحرضة على العنف والكراهية وتأجيج الرأي العام وإثارة البلبلة وما صدر عنه من شتم وثلب وقذف ودعوة إلى حمل السلاح ضد الأشخاص والمؤسسات ومنها المؤسسة القضائية".

وجاء بيان جمعية القضاة ردّا على المواقف المنتقدة لهذا القرار القضائي وخاصة موقف نقابة الصحافيين التي اعتبرت الحكم الصادر في حق توفيق بن بريك "فضيحة قضائية" و"انحرافا خطيرا في المعالجة القضائية لملف يدخل في إطار حرية التعبير"، وطالبت بإطلاق سراحه.

وقالت النقابة إنّ هذا الحكم "القاسي" جاء في سياق "تنامي الاتهامات للقضاء بالانحياز والارتهان لسلطة بارونات المال والسياسة وهو ما من شأنه أن يضرب في العمق ثقة الرأي العام في السلطة القضائية التي من المفروض أن تكون ضامنة للحقوق والحريات وحامية لمسار الانتقال الديمقراطي في تونس".

وحذّرت النقابة من "تنامي دكتاتورية القضاة لضرب حرية الرأي والتعبير والصحافة"، وفق ما ورد في بيانها.

لكن جمعية القضاة واجهت نقابة الصحافيين بأنّ الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري (الهايكا) هي التي أحالت ملف بن بريك على القضاء، إثر معاينتها الخروقات القانونية التي وردت في تصريحاته على قناة نسمة.

وكان بن بريك انتقد بشدّة، في تصريح على قناة نسمة، القرار القضائي بعدم عدم الإفراج عن المرشح للانتخابات الرئاسية نبيل القروي، واعتبر ذلك بمثابة سجن شقيقه ولا يمكن السكوت عنه، وأضاف: "في بلدان أخري يرفع السلاح وينزل الناس وتضرب على رجالها وتفكها".

وجاء في نصّ تقرير الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري الذي أحالته على وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية ببن عروس أنّه "يتعلق بخروقات جسيمة تمّ رصدها على القناة الخاصة غير الحاصلة على إجازة “نسمة” تتضمن بث خطابات تدعو للعنف والتحريض على الكراهية وحمل السلاح بما يهدد السلم الاجتماعي في وضع عام يشوبه التوتر، علاوة على ما تم بثه من عبارات ثلب وشتم وقذف وإهانة فيها مس من اعتبار وسمعة أشخاص وهيئات ومؤسسات رسمية. وتعلقت هذه الاستمارات خاصة بـ:

- حلقة 17 سبتمبر 2019 من برنامج سياسي تحت عنوان “هات الصحيح”، تم خلالها بث خطاب تحريضي يهدف إلى تأجيج الرأي العام والتجييش لإثارة البلبلة.

- حلقة 30 سبتمبر 2019 من برنامج حواري اخباري تحت عنوان “ناس نسمة” تم فيها استضافة توفيق بن بريك وهو أحد مساندي نبيل القروي في حملته الانتخابية، وتم خلالها بث خطاب فيه دعوة للعنف وتحريض على الكراهية وحمل السلاح.

- حلقة 01 اكتوبر 2019 من برنامج “ناس نسمة” استمر فيها الضيف نفسه في بث خطاب تحريضي على العنف والكراهية تضمن عبارات ثلب وشتم وقذف وإهانة ومس من اعتبار وسمعة اشخاص والمؤسسة القضائية".

وبذلك تدفع جمعية القضاة النقاش إلى داخل المهنة بين النقابة و"الهايكا"، مؤكدة أنّ قرار المحكمة استند في حيثياته إلى قرار آخر صادر من هيئة تعديلية تحظى أعمالها بدعم نقابة الصحافيين نفسها، وأنّ القضاة لم يتعسفوا في معالجة الانتهاك القانوني الواقع من داخل المهنة الصحفية، بل دعّموا القراءة المهنية التعديلية التي انتهت إليها "الهايكا".

في نفس السياق