تطاوين: الادارات العمومية وخدمات القطاع العام تعود إلى سالف نشاطها

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الثلاثاء 21 جويلية 2020 - 11:38
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 18:54

استجابة لبيان الاتحاد الجهوي للشغل بتطاوين الصادر يوم الجمعة المنقضي والداعي إلى رفع الإضراب العام بالجهة، عادت، صباح اليوم الاثنين، الادارات العمومية والخدمات في القطاع العام الى سالف نشاطها بعد توقف تواصل اكثر من اسبوعين وغلق شباب اعتصام الكامور مضخة البترول بالكامور يوم الخميس الماضي.
وكان الاتحاد بصفته ضامنا في اتفاق الكامور اصدر يوم 2 جويلية الاجاري بيانا مشتركا مع تنسيقية اعتصام الكامور دعا فيه العاملين في الوظيفة العمومية والقطاع العام الى الاضراب العام المفتوح الى غاية تنفيذ هذا الاتفاق.
وفي ما يتعلّق بدعوة رئيس الجمهورية ممثلي تنسيقية اعتصام الكامور الى لقائه بقصر قرطاج، قال عضو التنسيقية، خليفة بوحواش، في تصريح لـ"وات"، ان رفض شباب الكامور التحوّل الى العاصمة ليس من باب ليّ الذراع، وانما يرون ان زيارة رئيس الجمهورية للجهة تمثل فرصة افضل للاطلاع الواسع على الوضع في الجهة ومشاغل الناس، فضلا عن حملها رمزية ايجابية لشباب الجهة، على حد قوله.
وأشار بوحواش الى العزوف عن الاستتثمار في هذه الربوع الغنية بثرواتها، بما يمحي الأمل في غد أفضل ويدفع الشباب الى الهجرة السرية او الاحتجاج او إلى التشغيل الهش مثل شركة البيئة والغراسات والبستنة.
وطالب بتسخير سيارة اسعاف بالكامور لنجدة عشرات الشباب المعتصم هناك ونجدته عند حدوث اي لدغة او مرض، مشيرا الى معاناة مرضى الكلى في رمادة من غياب وسيلة نقل تقلّهم لتصفية الدم بمدينة تطاوين.
وجدّد تمسك الشباب بمطالبه المشروعة في تتنفيذ اتفاق الكامور وتدارك ما تعيشه الجهة من نقص كبير في مياه الشرب والصحة والتشغيل والتنمية، على حد تعبيره.

في نفس السياق