حركة النهضة تستهجن إقالة نوابها وتعتبر القرار عبثا بمؤسسات الدولة

نشر من طرف هاجر عبيدي في الخميس 16 جويلية 2020 - 09:33
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 10:38

استهجنت حركة النهضة تعمّد رئيس الحكومة المستقيل إعفاء وزراء الحركة من مهامهم، معتبرة أن هذا القرار عبث بالمؤسسات وردة فعل متشنجة يمكن أن تلحق ضررا بمصالح المواطنين والمصالح العليا للبلاد وتعطيل المرفق العمومي وخاصة في قطاع الصحة. 

واعتبرت الحركة، في بيان، أن المرحلة الجديدة تقتضي إدارة حوار ومشاورات بين مختلف الأطراف السياسيّة والاجتماعيّة من أجل تشكيل حكومي يجسم الوحدة الوطنية وقادر على مجابهة التحديات الصعبة التي تواجه البلاد.

كما نبهت النهضة إلى ضرورة عدم إقدام حكومة تصريف الأعمال على إغراق الإدارة بالتعيينات والتسميات، أو إقالات بنيّة تصفية الحسابات، داعية رئيس الجمهورية إلى تحمل مسؤوليته كاملة لضمان استقرار المرفق العام وتحييده عن التوظيف السياسي.

وتوجهت الحركة بالشكر الى الكتل النيابية والنواب المستقلين الذين بادروا بالإمضاء على لائحة سحب الثقة وتغليب المصلحة الوطنية العليا على غيرها من الاعتبارات، داعية كل التونسيات والتونسيين الى مزيد التآزر والتكاتف من اجل تجاوز كل العقبات والتحديات التي تعرفها البلاد، والالتفاف حول المؤسسات الشرعية للدولة والاعتزاز بما تعيشه البلاد من تجربة ديمقراطية رائدة ستسهم في الحد من الفساد وتحقيق الثروة والتنمية، وفق تعبير البيان.

في نفس السياق