حملة تضامن مع إعلامي ومحلل سياسي حرّضت عليه عبير موسي

نشر من طرف الشاهد في الثلاثاء 21 جويلية 2020 - 19:53
اخر تاريخ تحديث السبت 6 مارس 2021 - 12:48

أطلق عدد من النشطاء والمدوّنين حملة تضامن على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك مع الإعلامي والمحلل السياسي الحبيب بوعجيلة، إثر تحذيره من حملة تحريض تستهدفه من قبل رئيسة الحزب الدستوري الحرّ.

وقال بوعجيلة: "لا تكف رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي عن ذكري بالاسم والتحريض علي بأكاذيب مفضوحة حول مضمون مقالاتي و تدخلاتي".

وأضاف "نظرا لما عرف عن تاريخ هذا الطرف السياسي الذي تمثله موسي من ممارسة ممنهجة للعنف على مخالفيه في الرأي عبر استغلال مؤسسات الدولة من أمن وقضاء في سنوات حكم المخلوع أو عبر ما عرف بالميليشيات ولجان اليقظة التي كشفت عنها ملفات مسار العدالة الانتقالية وأكدتها تقارير المنظمات الحقوقية.. فإني أحمّل من يهمه الأمر مسؤولية كل ما يمكن أن اتعرض إليه من أتباع هذا الحزب الفاشي المعادي لحرية التعبير واعتماده على تحريف أفكار ومقالات وتصريحات خصومه للتحريض عليهم وترهيبهم".

وشارك عشرات المدوّنين نصّ تدوينة الحبيب بوعجيلة تحت عنوان: "إلى من يهمه أمر حرية التعبير وسلامة النشطاء في الشأن العام.. طلب حماية من ميليشيات الاستبداد".

وعرف بوعجيلة بتحليلاته السياسية ومحاوراته ضمن فريق برنامج تلفزي على قناة التاسعة لموسم 2019-2020. وكان ضمن عدد من الشخصيات التي لعبت دورا وسيطا في تقريب وجهات النظر بين مختلف الطراف السياسية عند تشكيل حكومتي الحبيب الجملي موفى 2019) وإلياس الفخفاخ (جانفي وفيفري 2020).

في نفس السياق