راشد الغنوشي: تونس اليوم أمام وضعية حرجة جدا وغير مسبوقة للمالية العمومية

نشر من طرف الشاهد في السبت 28 نوفمبر 2020 - 11:20
اخر تاريخ تحديث الجمعة 22 جانفي 2021 - 03:46

أكد راشد الغنوشي، رئيس مجلس نواب الشعب، عند افتتاحه صباح اليوم 28 نوفمبر 2020 الجلسات العامة المخصصة للنظر في مشروع ميزانية الدولة لسنة 2021، أنّ تونس اليوم "أمام وضعية حرجة جدا وغير مسبوقة للمالية العمومية عناوينها الكبرى عجز عن تمويل موارد الميزانية ونسبة نموّ سلبية قد تتجاوز 7.3- % مع ارتفاع حجم التداين لسنة 2021 والذي قد يتجاوز 19 مليار دينار من القروض مع دين عمومي يصل 90 % من الناتج الإجمالي الخام، وكلّها مؤشرات عن اختلالات غير مسبوقة".

وأضاف الغنوشي أن "تمرين الحوار والتعاون الذي تابعه التونسيون بين المؤسّسات المعنية بالسياسات النقدية والمالية والاقتصادية والاجتماعية كان ضروريا وأن بلادنا تحتاج إلى حوار وطني اقتصادي واجتماعي معمّق ومسؤول يجمع الحكومة ومجلس نواب الشعب والمنظمات الاجتماعية والمهنية والأحزاب السياسية يحلّل الإشكاليات ويقدّم المعالجات العلمية والمستعجلة الكفيلة بوقف التدحرج ووضع البلاد على سكة الإصلاحات الكبرى التي لم يزد تأخّر انطلاقها إلاّ في صعوبة الوضعية وتعقيدها".

وشدّد رئيس المجلس على أن العقل التونسي يختزن قدرات كبيرة لإبداع حلول ناجعة لكلّ مشاكل بلادنا الاقتصادية والتنموية مثلما أبدع حلولا لأزماتها السياسية، وأنه لا بدّ من تحرير هذا العقل المبدع بإرادة سياسية واضحة وصلبة تشترك فيها كلّ المؤسسات وكلّ القوى الفاعلة، كما أكد جميع الأطراف مؤتمنة على حاضر البلاد ومستقبلها وبين أيديها ممكنات يجب أن لا تضيع بالمعارك الجانبية والمناكفات التي قد تعزّز أرصدة البعض ولكنها لا تبني وطنا ناميا للجميع، وفق تعبيره.

وأبرز رئيس مجلس نواب الشعب أن مطلب التنمية الجهوية والعدالة الاجتماعية وتحسين ظروف العيش هي مطالب شعبية مشروعة يوجد إجماع عليها، إلاّ أن صيغ التعبير عنها لا يجب أن تمس من السلم الأهلي ووحدة الدولة واستقرار مؤسساتها، وفق تعبيره.

ودعا الغنوشي القوى الشبابية والفاعلين الاجتماعيين إلى الوحدة من أجل إيجاد الحلول العاجلة لتحقيق هذه المطالب الحيوية المشروعة.

في نفس السياق