عبد الفتاح مورو: اعتزلت السياسة احتراما لنفسي وللمواطنين

نشر من طرف هاجر عبيدي في الخميس 28 ماي 2020 - 12:47
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 01:22

أكد رئيس مجلس النواب السابق عبد الفتاح مورو، ونائب رئيس حركة النهضة، أن إعلانه اعتزال السياسة أمر طبيعي جدا، 'احتراما لنفسه وللمواطنين'.

وأعزى قرار هذا إلى عدم تمكنه من تقديم المزيد في الساحة السياسة التي تتطور وتتقدم وتطرح فيها إشكاليات جديدة ونمط جديد من التعامل، مشددا على أنه ليس مؤهلا للمواصلة.

وقال مورو في تصريح إذاعي إنه ليس لديه ما يضيف في الساحة السياسية بمفهوم الأحزاب، وأنه لن يكوّن حزبا ولن ينشط سياسيا بصفة منفردة، ولن يلتحق بأي حزب آخر.

وبخصوص علاقته بحركة النهضة قال مورو إنه لم يتم الدفع به من قبل أي أحد للاعتزال، مشيرا إلى أنه لم يقدم استقالته من الحركة، لكنه كان يهدد بتقديمها، ضمن أسلوب لتوجيهها، وأنه قدم مرة وحيدة استقالته ووقع السكوت عنها داخل الحركة، ورغم ذلك تمت دعوته  للترشح للانتخابات الرئاسية.  

وشدّد على أن حركة النهضة هي منزله الذي بناه وأنه خرج منها دون أي إشكال مع أي أحد منها.

وبين عبد الفتاح مورو أن المشاركة في الرئاسية قمة الطموح السياسي وأنه أول السياسيين في سلسة النتائج، لكن عدم فوزه هو قرار من المواطن لا بد من احترامه، مشددا على ضرورة فهم الإنسان لقدراته وعلى أن الأساليب التي تستعمل حاليا لا يقدر عليها.

وتابع مورو: "أغادر الحياة السياسية وأودّع المواطن التونسي بعد 54 سنة من المشاركة في حياتهم والحياة العامة. اعتبر أن أي إنسان ناشط في ميدان معين، عليه أن يتوقف في وقت معين".

في نفس السياق