عبد اللطيف العلوي: لائحة الاعتذار حق إنساني لكل الشعوب وقد وقع تهويلها كأنّها إعلان حرب

نشر من طرف هاجر عبيدي في الثلاثاء 9 جوان 2020 - 10:20
اخر تاريخ تحديث السبت 28 نوفمبر 2020 - 23:29

يعقد مجلس نواب الشعب اليوم جلسة عامة للنظر في مشروع لائحة تتعلّق بمطالبة الدولة الفرنسيّة بالاعتذار للشعب التونسي عن جرائمها في حقبة الاستعمار المباشر وما بعدها.

وأكد النائب عن ائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي أن الهدف من اللائحة، الاعتذار، وهو طلب سياسي أخلاقي وكذلك التعويض المادي عن سنوات الاحتلال والقتل والتشريد والتهجير ونهب الثروات، مشيرا إلى أن الدول الاستعمارية بنت مجدها ورفاهيتها من الخيرات المنهوبة ومازالت تنهب إلى اليوم.

وأضاف العلوي في تصريح لموقع "الشاهد" أن الهدف من اللائحة هو الكرامة والسيادة التونسية وهو حق إنساني لكل الشعوب التي تعرضت لمحنة الاستعمار، يضمنه لها مقرر الأمم المتحدة لسنة 1976 الذي يعتبر أن الاستعمار جريمة إنسانية ومن حق أي بلد طلب الاعتذار ردا للاعتبار والمضي لصفحات جديدة في التاريخ تقوم على الشراكة العادلة والفاعلة وعلى المساواة.

وفي ما يتعلق بطلب بعض الأحزاب استشارة رئيس الجمهورية وتدخله، قال النائب: "إن هذه بهلوانيات وخزعبلات قانونية يقوم بها فاقدو الجرأة والشجاعة الذين لا يسعهم تحمل مسؤولية مواقفهم والتصويت بنعم أو لا، وبالتالي يبحثون عن  أي خزعبلات لتعطيل الجلسة كي لا تصل التصويت".

وتابع أن ائتلاف الكرامة قام بجميع الإجراءات التي ينص عليها النظام الداخلي وبشكل سليم، مبيّنا أن اللائحة تم تمريرها لرئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة منذ ثلاثة أسابيع ولم يردّ عليها مثلها مثل اللائحة التي سبقتها والتي تعنى بشأن خارجي أيضا.

وأضاف أن اللائحة تم عرضها على رؤساء الكتل وقدموا تعديلات وتم التفاعل معها وعرضت على المكتب ثانية وقرر لها جلسة عامة، وقال العلوي "التحيل والنفاق القانوني والجبن القانوني لا مجال إليه.. على الجميع تحمل مسؤوليته السياسة التي تتطلب بعض  الشجاعة.. هذا كان منتظرا لأن هناك ضغوطات كبيرة تأتي من أكثر من موقع والبعض يخشى أسياده"، حسب قوله.

واعتبر العلوي أن هناك بعض القوى تمارس  الضغط الذاتي لأن أياديها مرتعشة وليست قادرة على اتخاذ أي موقف ويقومون بتهويل محتوى اللائحة وكأنه إعلان حرب، وهذا غير صحيح، لأنه طلب عادي قامت به عشرات الدول في إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية وهناك دول استجابت وأخرى لم تستجب، حسب العلوي.

وفي ما يتعلق بالكتل المساندة للائحة قال العلوي "لا نعرف، فالمواقف تتقلب بالدقيقة والساعة ويمكن أن يتخد الموقف النهائي مع آخر مداخلة. ومن الصعب أن نقول من سيصوت ولن يصوت هم يدفعون إلى إفساد الجلسة كي لا تستكمل.. نحن قمنا بواجبنا تجاه شهداء الوطن وتاريخنا وطرحنا الأمر وتنتهي مسؤوليتنا هنا.. هذه مسؤولية وطنية وكل أحد يتحمل مسؤوليته أمام التاريخ" .

في نفس السياق