قرابين البالوعات

نشر من طرف هاجر عبيدي في الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 15:17
اخر تاريخ تحديث السبت 23 جانفي 2021 - 01:37

 

لم تمض فترة طويلة على غرق طفلة العشر سنوات في بالوعة صرف صحي بالمرسى، حتى صُدم التونسيون يوم أمس على فاجعة وفاة فتاة عشرينية سقطت داخل منشأة مائية لتصريف مياه الأمطار بمنطقة النفيضة.

قرابين البالوعات أصبحت "طقسا" من طقوس البلاد، خاصة عند نزول كميات هامة من الأمطار فقد تواترت في الآونة الآخيرة حوادث السقوط في مياه الصرف الصحي حتى أنه يتم احيانا اكتشاف جثثث متحللة عند محطات التكرير.

وقد أثارت هذه الحوادث استنكارا شعبيا واسعا خاصة وأنها نتيجة تقصير من سلطات الإشراف التي تتشتت بينها المسؤوليات ويضيع حق الضحايا في كل مرة.

تجدر الإشارة إلى أن الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية سوسة 2 هيثم بوبكر، صرّح أن النيابة العمومية أذنت مساء أمس الإثنين بفتح بحث عدلي موضوعه "وفاة مسترابة"، وذلك إثر حادثة وفاة فتاة سقطت داخل منشأة مائية لتصريف مياه الأمطار بمنطقة النفيضة.

ويذكر أن المدير الجهوي للحماية المدنية بسوسة العميد جلول جاب الله كان أكد أن الفتاة تعمل بالمنطقة الصناعية بالنفيضة وقد سقطت داخل منشأة مائية لتصريف مياه الأمطار إثر انزلاقها وتم العثور عليها، على بعد 300 متر من مكان وقوع الحادث. وقد تسبب لها الحادث في توقف قلبي ورئوي.

في نفس السياق