لسعد جردة: مسيرة تتويجات لاعب ومدرّب بين تونس والنمسا

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 14:17
اخر تاريخ تحديث الأحد 25 أكتوبر 2020 - 15:45

قاد المدرب لسعد جردة الشابي فريقه الاتحاد الرياضي المنستيري إلى تحقيق نتائج باهرة هذا الموسم توّجها بكأس تونس، للمرّة الأولى في تاريخ الفريق، بينما حصل على المركز الثالث في البطولة لأوّل مرّة أيضا في مسيرة النادي.

ويجمع كل المتابعين على الدور الأساسي للمدرّب لسعد جردة في هذه النتائج لاسيما بعد الأداء المميّز الذي قدّمه الفريق ما جعله ينتصر على أغلب النوادي ويحقق بعد مسيرة حافلة تجاوز خلالها النادي الإفريقي والنادي الصفاقسي والترجي الرياضي.

لسعد جردة الشابي، الذي عاد هذا الموسم إلى تونس بعد سنوات عديدة قضاها في الملاعب النمساوية، هو ابن أريانة ولد في 23 أوت 1961 انطلقت مسيرته مع كرة القدم من فريق مدارس أريانة ثم مدارس الترجي الرياضي التونسي حتى الأواسط، وفاز معه سنة 81 بكأس تونس صحبة جيل ذهبي، على غرار نبيل معلول وبسام الجريدي والمنذر بواب، ثم انتقل إلى أكابر شبيبة العمران  قبل أن ينتقل إلى النادي الإفريقي ليلعب له 60 مباراة بين سنتي 1982 و1987 وخاض مع الإفريقي نهائي كأس تونس سنة 1985 أمام نادي حمام الأنف و1986 أمام الترجي الرياضي التونسي ولعب إلى جانب عديد الأسماء اللامعة في الإفريقي، مثل الهادي البياري وخالد التواتي ولطفي المحايصي ولطفي الرويسي. وأنهى مسيرته في نادي طاخ النمساوي الذي يلعب في الدرجة الثانية.

انطلق لسعد جردة الشابي في التدريب خلال سنة 2006 في الدرجات السفلى في النمسا ثم عاد إلى تونس ليعمل مدربا مساعدا لايديشتور في الأولمبي للنقل، ولكن سرعان ما عاد إلى النمسا ودرّب الفريق الذي لعب له، وصعد معه من الدرجة الرابعة إلى الدرجة الثانية قبل أن يلتحق بأكاديميات المنتخب النمساوي بدعوة من وليام تورشاين المدير الفني للجامعة.

وفي سنة 2014، عمل في الإطار الفنّي لنبيل معلول في الجيش القطري وتوج بالكأس لأول مرة في تاريخ النادي، قبل أن يعود إلى النمسا ويدرّب في الدرجة الثانية ثم الأولى مع فريق "ريد"، قبل أن يحط الرحال في تايلندا ولكنّه لم يعمّر هناك طويلا إلى أن عاد إلى تونس.

ويعتبر جردة أوّل مدرّب تونسي يتحصّل على شهادة UFA PRO في التدريب وهي أعلى درجة للتدريب في العالم تسمح له التدريب في أكبر نوادي العالم.

مسيرة طويلة للسعد جردة، ورغم أنه لم يشرف على فرق كبيرة ولم يتوّج بعديد الألقاب إلا أنّ هذه المسيرة أهلته إلى أن يقود الاتحاد المنستيري للمنصات التتويج لأوّل مرة في تاريخه ويحقق مفاجأة وغير البعض من موازين القوى في الكرة التونسية في فترة وجيزة.

يعتبر لسعد جردة أن المدرّب أندري ناجي هو أفضل مدرّب عرفه باعتباره كان مدربا ومربيا لذلك أهدى جردة كأس تونس لناجي في أوّل تصريح بعد تتويجه أمس مع الاتحاد المنستيري.

في نفس السياق