هشام المشيشي: غياب الاستقرار السياسي والاجتماعي حال دون تحقيق الأهداف المنشودة

نشر من طرف هاجر عبيدي في الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 - 10:10
اخر تاريخ تحديث الخميس 22 أكتوبر 2020 - 22:10

سلّط رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي  في كلمته التي ألقاها بالجلسة العامة المخصصة لمنح الثقة لحكومته بالبرلمان الضوء على الوضع الاقتصادي الهش الذي تمر به البلاد مبينا أن الدين العمومي تفاقم بما من شأنه أن يفقد الدولة إمكانية لعب دورها التنموي.

كما أكد المشيشي تراجع اقبال التونسي على المواد الاستهلاكية والغذائية حتى الضرورية منها و تراجع ادخاره معتبرا أن المواطن راجع سلوكه الاستهلاكي واستنزف مدخراته وفي ذلك انعكاسات سلبية على المجال الامني والاقتصادي والاجتماعي وفق تقديره.

وبيّن المتحدّث أن نسبة الاستثمار لا تتجاوز 13 بالمائة وهي نسبة لا يمكن من خلالها تحقيق لا تنمية ولا تشغيل مذكرا بارتفاع نسبة البطالة وتعطل المصعد الاجتماعي

وهشاشة التوازنات المالية بسبب تفاقم المديونية العمومية وصعوبة التقليص في نسب التضخم.

واعتبر رئيس الحكومة المكلف أن غياب  الاستقرار السياسي والاجتماعي حال دون تحقيق الأهداف المنشودة وتطوير الشأن التنموي مشيرا الى أن استفاضته في وصف الوضع الاقتصادي هي تنبيه إلى ضرورة العمل الجدي لإنقاذ البلاد دون تأخير على حد تعبيره.

في نفس السياق