أكثر من مليون و150 ألف انتفعوا بالمساعدات المقدمة من قبل الدولة لمواجهة تداعيات "كورونا"

نشر من طرف الشاهد في الجمعة 4 ديسمبر 2020 - 22:25
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 20 جانفي 2021 - 05:02

افاد وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي، مساء الجمعة، بان اكثر من مليون و150 الف قد انتفعوا بالمساعدات الاجتماعية التي قدمتها الدولة للمواجهة ازمة كوفيد-19، والتخفيف من تداعياتها السلبية على جميع القطاعات.

واقر الطرابلسي، خلال جلسة عامة خصصت لمناقشة ميزانية الوزارة للسنة القادمة، بوجود بعض الاخلالات والتجاوزات في توزيع المساعدات الاجتماعية، والتي شملت 6000 مساعدة لم توجه الى مستحقيها مشيرا الى ان المصالح المعنية قد تداركت وقامت بتحيين المعطيات.

وشدد على المجهودات التي بذلتها جميع المصالح التابعة للوزارة، والاتحاد التونسي للتضامن الاجتماعي، الذين حرصوا على ضمان التوزيع العادل لهذه المساعدات وتوجيهها لفائدة مستحقيها في ظل ظروف صعبة جدا.

واكد ان الوزارة تواصل تقديم الدعم اللازم لفائدة المؤسسات المتضررة من تداعيات الفيروس التاجي، مذكرا انه وقع تمكين الادلاء السياحيين من منحة ظرفية قدرها 200 دينار لمدة اقصاها ستة اشهر، علاوة على التكفل باجور العمال بالمؤسسات السياحية التي توقفت بشكل ظرفي او كلي عن النشاط.

اما بخصوص المجال الثقافي، اكد الطرابلسي، انه وقع اعادة جدولة الديون المتخلدة بذمة الفنانين والمبدعين والمثقفين والمؤسسات الثقافية بعنوان الانخراط في في منظومة الضمان الاجتماعي، نظرا لتضررهم الكبير من جائحة كوفيد-19، فضلا عن اسناد مساعدات ظرفية للفنانين والمشتغلين في الميدان الثقافي، و الترفيع في جراية الشيخوخة لفائدة هذه الفئة من 200 دينار الى 403 دينار.

وفي سياق متصل شدد طرابلسي، على ضرورة فتح حساب خاص في الخزينة لتحصيل موارد المساهمة الاجتماعية التضامنية كي تكون اكثر نجاعة وشفافية، مبينا ان الوزارة بصدد اعداد الامر الحكومي المتعلق بتمويل الضمان الاجتماعي، وسيتم عرضه قريبا على الحكومة للمصادقة عليه، قبل ان يقع الشروع في مناقشته مع الاطراف الاجتماعية.

واكد ان تاخر احداث "صندوق التامين على مواطن الشغل"، يعود بالاساس الى الظرف الراهن الصعب نتيجة الازمة الخانقة التي تمر بها البلاد، مشرا الى ان الوزارة ستستانف قريبا الحوار حول الامر الحكومي المتعلق بنظام التقاعد في القطاع العام، والامر الحكومي المتعلق بالترفيع في سن التقاعد بالقطاع الخاص، مؤكدا حرص الوزارة على التسريع في المصادقة على الامرين الحكوميين في غضون سنة 2021.

وفي رده على سؤال تعلق بخطة الوزارة ازاء مقاومة الفقر، اعلن الطرابلسي انه جاري العمل على ضبط سياسة متعددة الابعاد خاصة بالفقر وهي الاولى من نوعها منذ الاستقلال، وسيتم في الغرض تركيز المجلس الوطني لمقاومة الفقر تحت مسمى "التنمية الاجتماعية"، مشيرا الى ان ازمة كورونا قد عطلت المضي في هذا المسار، لكن الوزارة لن تتهاون على تحقيق هذا المخطط، لان مقاومة الفقر من اوكد اولويات الدولة التونسية.

ودعا في ذات السياق، الى نقل مركزية ديوان التونسيين بالخارج من تونس الى الاماكن التي يتواجد بها التونسييون بالخارج، اضافة الى صياغة استراتيجية تاخذ بعين الاعتبار الاجيال الجديدة للهجرة.

وات

في نفس السياق