إلياس الفخفاخ.. الإقالات تعويض على سحب الثقة

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الخميس 16 جويلية 2020 - 13:24
اخر تاريخ تحديث الجمعة 14 أوت 2020 - 11:30

قرر رئيس الحكومة المستقيل إلياس الفخفاخ إقالة وزراء حركة النهضة، حسب البلاغ الصادر، مساء أمس الأربعاء، عن رئاسة الحكومة.
وقد تم إعفاء أحمد قعلول ومنصف السليتي ولطفي زيتون وأنور معروف وعبد اللطيف المكي وسليم شورى من مهامهم، ثم قرر رئيس الحكومة تكليف الحبيب الكشو بمهام وزير الصحة بالنيابة، وفاضل كريم بمهام وزير النقل بالنيابة، وغازي الشواشي بخطة وزير التجهيز بالنيابة، وأسماء السحيري بخطة وزيرة الشباب والرياضة بالنيابة، وشكري بلحسن بخطة وزير الشؤون المحلية بالنيابة، ولبنى الجريبي بخطة وزيرة التعليم العالي بالنيابة.
ويأتي قرار رئيس الحكومة بعد تقديم لائحة سحب الثقة التي تقدّمت بها حركة النهضة وكتل أخرى لمجلس نواب الشعب وهو ما أجبر الفخفاخ على الاستقالة.
واستهجنت حركة النهضة في بيان "ما أقدم عليه رئيس الحكومة المستقيل من إعفاء لوزراء الحركة من مهامهم، لما يمثله هذا القرار من عبث بالمؤسسات وردة فعل متشنجة، وما يمكن أن يلحقه من ضرر بمصالح المواطنين والمصالح العليا للبلاد وتعطيل المرفق العمومي وخاصة في قطاع الصحة"، حسب نصّ البيان.
وكان رئيس الحكومة قد أصدر بيانا يوم الإثنين ردّ فيه على قرار مجلس الشورى لحركة النهضة الداعي إلى تشكيل مشهد سياسي جديد، مؤكّدا أن هذا القرار يعتبر انتهاكا صارخا للعقد السياسي الذي يجمع الحركة مع الأطراف الأخرى ومع رئيس الحكومة، واستخفافا بالاستقرار الحيوي لمؤسسات الدولة واقتصاد البلاد المنهك من جراء الكوفيد ومن تفاقم أزماته الهيكلية، كما تؤكد هذه الدعوات غياب المسؤوليّة في هذه المرحلة الحرجة التي تتطلّب من المؤسسات ومن مكونات الائتلاف مزيدا من التضامن والتآزر وتغليب المصلحة العليا للوطن.
واعتبر البعض أن قرارات رئيس الحكومة وبياناته جاءت ردّة فعل على توجه النهضة نحو سحب الثقة منه وأن انفعاله يؤكّد أن ليس برجل دولة وسيخرج من الباب الصغير.
وانتقد المستشار الرئاسي السابق عدنان منصر في تدوينة عبر صفحته الرسمية على "الفايس بوك" قرار رئيس الحكومة المستقبل الياس الفخفاخ إقالة وزراء النهضة لحظات قبل إعلان استقالته.
ووصف منصر الخطوة بأنها غير لائقة بل مهينة لهيبة الدولة التونسية ولمؤسساتها واستخفاف بها، وتساءل منصر حول مدى التزام رئيس الجمهورية بحدود دوره الدستوري في ملف استقالة الفخفاخ.

في نفس السياق