اتهامات للقناة الوطنية الأولى بانحياز خطها التحريري لخدمة أجندة عبير موسي

نشر من طرف نور الدريدي في الأربعاء 17 جوان 2020 - 14:31
اخر تاريخ تحديث الأحد 25 أكتوبر 2020 - 15:30

يتّفق مهنيّو القطاع، على أنّ الإعلام التونسي ولئن تحرّر من سطوة الدولة لصالح جهة واحدة، فإنّه لم يتحرر من التوظيف السياسي والانحياز الإيديولوجي، محذّرين من مغبّة التراجع عن مكسب حرية الإعلام وسوء استعماله.
هذه التحذيرات اتجهت خصّيصا نحو المرفق العمومي للتلفزة التونسية، حيث اتهم الكثير من السياسيين والاعلاميين القناة الوطنية الأولى بتنّي توجه سياسي يظهر من خلال انتقاء الضيوف والأسئلة الموجهة وكيفية إدارة الحوار وسيطرة خط تحريري معيّن على نشرة الأخبار والبرامج السياسية للترويج لأحزابٍ وشخصيات سياسية بعينها، بأموال المجموعة الوطنيّة.
وانتقت النائبة عن التيار الديمقراطي سامية عبو، أمس الثلاثاء خلال استضافتها في القناة الوطنية تناول القناة لموضوع الفيديو المتعلق بمحادثتها مع النائب عن النهضة بشر الشابي حول النائبة عبير موسي التي تم استضافتها في نفس البرنامج.
وتوجهت سامية عبو باللوم لصحفية القناة الوطنية الهام الكتاني على ما اعتبرته عدم تعاملها مع الملف بموضوعية خلال استضافتها لعبير موسي من خلال السماح بتمرير عديد المغالطات.
وحاولت صحفية القناة الوطنية مقاطعة سامية عبو وخاطبتها قائلة "نحن في حوار ولسنا في محاضرة"، إلا أن عبّو ردت قائلة "الغريب أنك سمحت لعبير موسي بإلقاء محاضرة عندما قمت باستضافتها ولم تستائي من كلامها ".
وانتقد نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الاسبوع الماضي طريقة الصحفية الهام الماكني في إدارة الحوار مع عبير موسي، حيث منحتها حيزا زمنيا كبيرا لاتهام خصومها بالسياسيين والتهجم عليهم، دون تدخل من المقدّمة.
وليست هذه المرة الأولى التي يلاحظ فيها عدم حياد المؤسسة العمومية في ما يتعلق بالشأن السياسي للبلاد من حيث البرامج ومن حيث طبيعة الضيوف، وحتى أسئلة مناظرة الانتخابات الرئاسية تم انتقادها لاحتوائها على أسئلة تعبّر عن توجه سياسي حزبي وإيديولوجي.
يذكر أن الخبير في الإعلام رضا الكزدغلي كان قد اتهم في وقت سابق مخرجة القناة الوطنية التي تشرف على بث جلسات مجلس نواب الشعب بتوظيف مرفق عمومي لخدمة اجندات سياسية.
وأشار الكزدغلي إلى أن المخرجة كانت تركز أثناء بث الجلسة الأخيرة العامة على عبير موسي وتظهرها من زوايا معينة لخدمتها مطالبا بفتح تحقيق في الغرض باعتبار أن مؤسسة التلفزة الوطنية مرفق عام ويجب أن تكون محايدة.

 

في نفس السياق