ارتفاع عدد الدول المشمولة بفتح الحدود مع تونس إلى 129 دولة

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الخميس 9 جويلية 2020 - 12:38
اخر تاريخ تحديث الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 15:27

 ارتفع عدد الدول المصنفة ضمن القائمتين الخضراء والبرتقالية بناء على مستوى الخطر الوبائي لانتشار فيروس كورونا إلى 129 دولة في آخر تحيين لتصنيف الدول للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة التابع لوزراة الصحة، نشره مساء أمس الاربعاء على موقع كوفيد 19، وأعده بناء على مستوى الخطر الوبائي لفيروس كورونا، حسب المواصفات والمؤشرات العلمية المعتمدة على المستوى العالمي.
وتضاعف تقريبا عدد الدول المصنفة ضمن قائمة المنطقة الخضراء إلى 81 دولة بعد أن كان في حدود 46 دولة فقط في أول تصنيف نشره المرصد يوم 25 جوان الماضي، فيما تراجع إلى 48 دولة عدد الدول الواردة ضمن قائمة الدول المصنفة ضمن القائمة البرتقالية، بعد أن كانت في حدود 59 دولة من بين إجمالي 105 دولة صنفها المرصد في تصنيفه الأول الذي نشره قبيل دخول قرار فتح الحدود يوم 27 جوان الماضي.
وانضمت بحسب التصنيف الجديد، إلى قائمة الدول الخضراء أساسا وبالإضافة إلى تركيا، المملكة الأردنية الهاشمية كأول دولة عربية تصنف ضمن هذه المنطقة التي يمكن للمسافرين الأجانب والتونسيين القادمين منها دخول تونس دون موانع، على أن يقوموا بتعمير استمارة إلكترونية والخضوع للإجراءات الوقائية من قبيل قيس درجة حرارة الجسم والإجابة عن بعض الأسئلة في علاقة بوضعهم الصحي.
وتخضع عملية فتح الحدود مع كل من ليبيا والجزائر اللتين لم تردا في هذا التصنيف إلى اتفاقيات ثنائية وإجراءات خاصة دون غيرهما من الدول نظرا لطبيعة العلاقات بين تونس وهاتين الدولتين ومنافذ العبور بينها.
وظلت كل من المغرب ولبنان من بين قائمة الدول المصنفة ضمن المنطقة البرتقالية البلدان ذات الانتشار المتوسط للوباء، ويتوجب على القادمين منها الاستظهار بتحليل مخبري (RT-PCR)، والخضوع إلى الحجر الصحي الذاتي لمدة 14 يوم، دون سواها من الإجراءات، إلا في حال ظهور أعراض كورونا على الشخص المعني.
وبالنسبة للوافدين من الدول المصنفة ضمن المناطق الحمراء، فلن يتم قبول أي سائح منها أما بالنسبة للمواطنين التونسيين فيشترط عليهم الإلتزام بالحجر الصحي الاجباري لمدة أسبوع والخضوع في اليوم السادس إلى تحليل للتأكد من سلامته.
وكان عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، الدكتور حبيب غديرة، رجح في تصريح سابق ل(وات) أن تتم مراجعة وتحيين تصنيف تونس لدول العالم إلى مناطق خضراء وأخرى برتقالية أو حمراء كل ثلاثة أو أربعة أيام، مبينا أن هذه المراجعة تتم بناء على تطور الأوضاع الوبائية ونوعية تفشي الوباء، أي إن كان تفشيا مجتمعيا أو متوسطا أو محدودا في مناطق معزولة.
وتصنف بناء على مستوى خطورة انتشار فيروس كورونا المستجد، دولا ضمن المنطقة الخضراء الدول التي تمكنت من السيطرة على الوباء، فيما تصنف دولا ضمن المنطقة البرتقالية التي يعد فيها الوضع الوبائي متوسط ويقع بين التمكن من السيطرة على الوباء وتفشيه.

في نفس السياق