استنفار أمني في لبنان بعد فرار عشرات السجناء ومقتل بعضهم

نشر من طرف مروى بن كيلاني في السبت 21 نوفمبر 2020 - 14:44
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 12:27

 

تمكّن عشرات السجناء من الفرار من سجن بعبدا قرب العاصمة اللبنانية بيروت، اليوم السبت، وتمكنت القوى الأمنية من اعتقال بعضهم بينما تتواصل عملية ملاحقتهم، وقد سقط منهم عدة قتلى.

وأكدت مصادر رسمية لبنانية أن 69 موقوفا عمدوا إلى الفرار باتجاهات مختلفة، وأن القوى الأمنية طوّقت المنطقة المحيطة بالسجن، وهي تعمل على ملاحقتهم.

وأضافت المصادر أن 5 سجناء قتلوا أثناء فرارهم، بعد تعرض السيارة التي استولوا عليها إلى حادث سير جراء انحرافها عن الطريق واصطدامها بشجرة في بلدة الحدت جنوبي بيروت.

وفي وقت سابق، قالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية إن "مجموعة من السجناء أقدمت فجر اليوم على تحطيم أبواب الزنزانات في سجن بعبدا، والهرب إلى جهات مجهولة".

وأقام الجيش حواجز على الطرق، كما كثفت الشرطة البلدية في بلدة الحدت دورياتها ووجهت تحذيرا للسكان بأخذ الحيطة وعدم فتح أبواب منازلهم لأحد، مؤكدة أن السجناء الفارين خطيرين.

وبحسب الوكالة الرسمية فإن شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي أعادت توقيف 16 من السجناء الفارين، إضافة إلى تطويق محيط قصر العدل في بعبدا والمنطقة المحاذية له.

وباشرت السلطات التحقيق في الحادث، حيث توجه إلى المكان كل من مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالإنابة القاضي فادي عقيقي، والمدعية العامة في جبل لبنان غادة عون، والمحامي العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضي أنطوان سغبيني.

ويشهد لبنان أزمة ازدحام في السجون، في وقت لم يقرّ فيه مجلس النواب قانونا يهدف إلى "تخفيف زحمة السجون"، كانت بعض الكتل النيابية قد تقدمت به.

في نفس السياق