استياء من عدم تكريم نصاف بن علية في عيد المرأة التونسيّة

نشر من طرف نور الدريدي في الجمعة 14 أوت 2020 - 12:00
اخر تاريخ تحديث الإثنين 28 سبتمبر 2020 - 23:56

بعد ان أدّى زيارة إلى ريف جندوبة أين كرّم مجموعة من العاملات في المجال الفلاحي، أقام رئيس الجمهورية قيس سعيد ظهر امس الخميس 13 اوت بقصر قرطاج موكب احتفال بمناسبة عيد المرأة تُوّج بتوسيم عدد من نساء تونس من مختلف المجالات.

 

إلاّ أن اللاّفت في الموضوع هو غياب المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، التي عُرفت بأداءها المتميز هذه السنة وثقلها في التّعامل مع وباء فيروس كروونا، وهو ما أثار استنكار المدونين الذين تساءلوا عن أسباب هذا الغياب.

وكتب المدوّن مالك بن عمر "كان فمة مرا لازمها تتكرم اليوم راهي الدكتورة نصاف بن علية ..

المرا الي خدمت صباح و ليل و تعبت و شقات و ما بخلتش باش تعطي المعلومة و كانت قرببة من العباد و حبوها التوانسة و حسوا بيها و بغشها كي تتغشش و بحزنها كي خافت و بتفاؤلها ....الدكتورة نصاف تم اقصائها من التكريم اليوم في القصر لاسباب مجهولة ...انا نكرمك مدام و نعطيك اكبر وسام ممكن يتعطى على صدقك و تفانيك في العم... اهديك".

 

وعلى صفة رئاسة الجمهورية، علقت منال العرفاوي متساءلة عن سبب عدم حضور بن علية " اين نصاف بن علية، الم يكن الاجدر ان نكرم الجيش الابيض لرفع معنوياته.."

 

وكتبت سلوى السيوسي "أين الجيش الابيض...اين نصاف بن علية.؟؟؟ والكورونا مازلت....حتى رفع معنويات لانهم في الصف الاول للمواجهة".

 

وعلق حافظ "أليس من نكران الجميل عدم توسيم الدكتورة نصاف بن علية أليس من التمييز بين فئات الشعب التونسي عدم توسيم أول شيخة لمدينة تونس السيدة سعاد عبد الرحيم الرجاء سيد الرئيس تعديل بعض الأمور خاصة وأن الشعب معلق عليك آمال كبير.."

 

وتسال بدوره الباحث سامي براهم ، قائلا في تدوينة نشرها على صفحته "لم أفهم لماذا وقع استثناء الدكتورة نصاف بن عليّة من التّكريم؟ هل من تفسير؟"

 

 وألقى رئيس الجمهورية قيس سعيد امس الخميس كلمة بالمناسبة استحضر خلالها ظروف إصدار مجلة الأحوال الشخصية، وأشار إلى ضرورة إنصاف من لم يتم إنصافهم من المصلحين الذين دافعوا بشراسة عن المرأة وحقوقها.

في نفس السياق