الأمن المصري يسمح بدفن عصام العريان بحضور 12 شخصا فقط

قال محامي قيادات "الإخوان المسلمين" في مصر عبد المنعم عبد المقصود، الخميس، إن السلطات الأمنية سمحت بدفن القيادي البارز بالجماعة عصام العريان (66 عاما)، بمقبرة مرشدي الجماعة شرقي العاصمة القاهرة.

وأوضح عبد المقصود في تصريح للأناضول: "السلطات الأمنية منحت موافقة مبدئية لحضور 12 شخصا لمراسم دفن العريان، بإحدى مقابر الوفاء والأمل (مقبرة مرشدي الجماعة شرقي القاهرة)".

وأضاف: "هؤلاء الأشخاص بينهم أسرته وبعض أقاربه، فضلا عن محاميه". وأشار إلى أنه لم يتحدد بعد موعد الدفن، مضيفا أنه لم تتضح بعد أسباب الوفاة.

وفي وقت سابق الخميس، وصفت جماعة الإخوان المسلمين بمصر، في بيان، العريان بأنه "شهيد"، مشيرة إلى أن توفي في ظروف غير إنسانية بمحبسه.

كما أعلنت الإخوان في بيان "صلاة الغائب على روحه عقب صلاة الجمعة من مجد الفاتح في إسطنبول (...) وإقامة مجلس عزاء أون لاين، للعريان، مساء السبت المقبل".

وتزامنت وفاة العريان مع حلول الذكرى السابعة على مذبحة ميدان رابعة، والتي شهدت فض الاعتصام السلمي المؤيد للرئيس الراحل محمد مرسي، ما خلف مئات القتلى وفق تقديرات رسمية، ونحو ألفي قتيل وآلاف الجرحى، بحسب المعارضة.

وتولى العريان عدة مناصب قيادية في الجماعة، وشغل منصب الأمين العام ونائب الرئيس بحزب الجماعة، "الحرية والعدالة"، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه عقب أشهر من الإطاحة بحكم الرئيس الراحل الأسبق محمد مرسي صيف 2013.

وحكم على العريان بالسجن 25 عاما في عدة قضايا.

في نفس السياق