الباحث سامي براهم : الدّعوة إلى سحب الثّقة من رئيس البرلمان عمليّة انتقام سياسي ورمزي وليس لها علاقة بأدائه في البرلمان

نشر من طرف نور الدريدي في الأربعاء 29 جويلية 2020 - 11:12
اخر تاريخ تحديث الجمعة 14 أوت 2020 - 11:23

 

اعتبر الباحث في علم الاجتماع سامي براهم في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" إنّ "الدّعوة إلى سحب الثّقة من رئيس البرلمان عمليّة انتقام سياسي ورمزي وليس لها علاقة بأدائه في البرلمان ". مشيرا إلى إنّ " كلّ ما ينسب إليه من أخطاء وتجاوزات هي أمور روتينيّة في كلّ برلمانات العالم ولا ترتقي لتكون سببا للاستنفار والتّحريض والتّعبئة والشّحن لسحب الثّقة منه"، وفق تعبيره.

وأضاف " هي دعوة يقودها الرّفض لمجرّد تواجده على رأس البرلمان بصفته الاعتباريّة والرّمزيّة كزعيم لتيّار الإسلام الإسلام السياسي في تونس والمنطقة بنظر خصومه ... هو رفض للتّطبيع بين الإسلام السياسي والدّولة ... يجب أن تبقى الدّولة ممنوعة على هذا التيّار ورموزه ... الدّولة قسمة ثابتة بين مكوّنات قارّة لا يتأثّر وجودها وبقاؤها بالمعطى الانتخابي وتوازنات السياسة ..

وتابع " مفاصل الدّولة التي نصّب البعض أنفسهم دعاة لحمايتها من الاختراق والاندساس الإخواني هي نفسها التي يسكن فيها هؤلاء الدّعاة ويعشّشون منذ عقود في عمليّة تبادل حصريّ احتكاري مغلق بين بعضهم البعض… لذلك ترتفع صرخات الاستغاثة والنّدبة كلّما انفتح المشهد لفاعلين من التيّار المقصيّ طيلة نصف قرن من المنظومة الوطنيّة".

وكتب سامي براهم في ذات التدوينة " لكن والحال كما نراها من تعبئة قائمة على الرّغبة الانتقاميّة و النّزعة الفاشيّة الشّعبويّة الاستئصاليّة يبدو سحب الثّقة منه امتدادا لنفس السياسات القديمة التي لم تثمر غير مزيد من الأزمات للبلد… أهمّها إضعاف الطبقة السّياسيّة المتحفّزة للتّغيير وتقوية منظومة الفساد والاستبداد… والفاشيّة الجديدة التي لم يشهد البلد طيلة تاريخه الحديث والمعاصر مثيلا لها…"

وختم الباحث في علم الاجتماع تدوينته بالقول " كنت دائما ولا أزال من المؤمنين أنّ الثّورة فرصة لتجسير الهوّة بين العائلات الفكريّة والسياسيّة ذات السرديّات الشّموليّة والذّاكرة المثقلة بصراع التنافي التي وقع توريثها للأجيال الجديدة… لا أدري إن كان هذا الأمل قابلا للتّحقيق… يبدو بهذه الطّبقة السياسيّة الملوّثة بالماضي والمرتهنة لمعاركها الصّغيرة لا يمكن تحقيق شيء من هذا راهنا.."

Aucune description de photo disponible.

في نفس السياق