التلفزة الوطنية تنتج مسلسلا بمليارين و400 ألف دينار بعد رفضه من لجنة القراءات (وثيقة)

تكشف وثيقة حصل عليها موقع "الشاهد" أنّ إدارة التلفزة الوطنية لم تلتزم بقرار "لجنة قراءة سيناريوهات المسلسلات بالتلفزة الوطنية"، فيما يتعلق بإنتاج مسلسلات رمضان 2020.

فبعد أن قرّرت اللجنة أنّه لا جدوى من إنتاج مسلسل "حرقة" وعدم صلوحيته، ووصفته بأنّه "مسلسل سينغّص على المتفرجين سهراتهم"، قررت الإدارة العامة للتلفزة إنجاز المسلسل المرفوض ومنحته ميزانية قدرها ملياران و400 ألف دينار. 

ولم يعرض هذا المسلسل في موعده بسبب تعليق التصوير بمقتضى قرار الحجر الصحي الشامل الذي اتخذته تونس منذ في مارس الماضي للتوقي من انتشار فيروس كورونا. ومن المنتظر أن يعرض في البرمجة الشتوية للتلفزة، إن وقع استكمال تصويره.

وحسب محضر الجلسة المؤرخ في 4 ديسمبر 2019،  الذي حصل عليه موقع "الشاهد" فإنّ لجنة قراءة السيناريوهات قررت بعد النظر في 4 أعمال أنّ مسلسل "27" هو العمل الذي "يمكن أن يكون مادة قابلة للتطوير في اتجاه لا يخلو من تماسك وبناء معقول".

وورد في تقييم اللجنة لسيناريو مسلسل "حرقة" أنّه "يقدم تونس بلدا نخره الفساد حيث يستقوي المهربون على الإدارة والحرس والشرطة بالمال، بلدا بات العيش فيه لا يطاق وأصبح حلم مختلف الشرائح الاجتماعية مغادرة البلاد بأي ثمن وإن كان احتمال الموت غرقا في عرض البحر، يستوي في ذلك العاطل عن العمل والمرأة الحامل التي لا يفصلها عن الوضع إلاّ أسابيع قليلة والضرير ومن له عمل. وهو إلى ذلك نصّ صعب التنفيذ لأنّ مشاهد عديدة وطويلة تحدث في عرض البحر وتحت المطر حيث يغرق المهاجرون وتطفو جثثهم. كما أن مشاهد كثيرة من المفروض أن تصوّر في إيطاليا، إلى جانب تصوير مشين ومجاني لعناصر من الحرس البحري الليبي. وهو مسلسل سينغّص على المتفرجين سهراتهم إذ يصوّر البلاد نفقا مظلما لا أثر لأي بصيص أمل في آخره".

لكن الإدارة العامة للتلفزة تجاوزت هذا القرار وأسندت للمشروع المرفوض أكثر من مليارين. وهو ما يعزز الشكوك في أنّ القرار النهائي بالموافقة كان جاهزا وأنّ المرور عبر لجنة القراءات كان شكليا.

وفي المقابل أسند للمشروع المصادق عليه من اللجنة وهو سيناريو مسلسل "27" مبلغ 850 ألف دينار على أن تستكمل مصاريف إنتاجه من الإشهار أثناء بثه.

وإلى جانب ذلك أكّدت مصادر مطلعة لـ"الشاهد" أنّ إدارة التلفزة لم تلتزم بمعايير الترشح وأجرت عملية فرز إداري مسبق ولم تعرض الإدارة على اللجنة سوى 4 أعمال من جملة 30 مسلسلا تقدم أصحابها في الآجال القانونية لكنّها خضعت للإقصاء بعملية فرز إدارية.

وجدير بالذكر أنّ التلفزة الوطنية اقتنت قبل أيام من شهر رمضان مسلسل "قلب الذيب" دون أن تقرأ لجنة القراءات نصّه ودون أن تطلع اللجان والإدارة على محتواه، وهو ما تسبب بعد ذلك في إثارة جدل كبير من قبل المؤرخين المختصين حول الأخطاء الفادحة بالسيناريو، كما اضطرّت الإدارة إلى مراجعة المونتاج وحذف مشاهد أثناء البث بعد ملاحظات الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري.

وفيما يلي نسخة من قرار لجنة قراءة السيناريوهات:

لجنة 1لجنة 2لجنة 3

 

في نفس السياق