الخبير الاقتصادي عبد القادر بودريقة: إجراءات مجابهة آثار جائحة كورونا الاقتصادية تسببت في تعميق الأزمة

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 15:02
اخر تاريخ تحديث الخميس 22 أكتوبر 2020 - 10:34

بيّن الخبير الاقتصادي عبد القادر بودريقة أنّ مجابهة الأزمة الاقتصادية، الناجمة عن مخلفات انتشار وباء كورونا، أو وضع برنامج سياسات اقتصادية لا يقتصر على إيجاد حلول عبر المدى القصير وإنما يتجاوز ذلك ليشمل اقتراح إجراءات ضمن إطار اقتصاد كلي مبني على رؤية واضحة لتحقق النتائج المرجوة.

وقدّم الخبير، خلال جلسة استماع بلجنة المالية أمس الثلاثاء بمجلس نواب الشعب، معطيات حول الإجراءات المتخذة في تونس لمجابهة الأزمة، واعتبرها غير ناجعة باعتبارها لم تشمل المؤسسات الصغرى والمتوسطة ولم تمس خاصة المؤسسات الحديثة العهد والمؤسسات غير المصدرة، وهو ما تسبب في تعميق الأزمة، حسب رأيه.

وأشار الخبير إلى أن 10 بالمائة فقط من المؤسسات استفادت من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة وأن 0.4 % من المؤسسات أغلقت أبوابها في الأشهر الماضية. وأكّد أن المؤسسات الأكثر صمودا هي التي تتجاوز مدة إحداثها 15 سنة. واعتبر أن الحلول الجذرية تكمن في إعادة توجيه السياسات العمومية نحو الطلب وليس العرض وإقرار إجراءات لفائدة المؤسسات المتضررة لا سيما منها الصغرى إضافة إلى تعزيز الثقة خاصة إزاء تصريحات وخطابات المسؤولين وصانعي القرار.

في نفس السياق