الصادق جبنون لـ"الشاهد": خسائر المؤسسات العمومية تصل 17 مليار دينار

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الخميس 5 نوفمبر 2020 - 15:46
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 12:12

شدّد الناطق الرسمي لحزب قلب تونس والخبير الاقتصادي الصادق جبنون، في تصريح لموقع "الشاهد"، على ضرورة إيقاف النزيف التي تتسبب فيه المؤسسات العمومية والذي بلغ 17 مليار دينار، وهو ما يرفع نسبة التداين إلى 100% من نسبة التداين من الناتج الداخلي الخام.

وقال جبنون إنّ الخروج من الأزمة الاقتصادية التي تعرفها تونس يتطلب تظافر كل جهود الأطراف المتدخّلة في الشأن الاقتصادي والمؤسسات المالية الرئيسية وعلى رأسها وزارة المالية والبنك المركزي.

وأضاف جبنون أن الاحترازات التي قدّمها البنك المركزي في خصوص الميزانية التكميلية وقانون المالية لسنة 2021 فيما يتعلّق باعتماد سياسية التحفيز الكمّي تعتبر في جزء منها في محلّها حيث طالب البنك المركزي بإرفاق هذه المشاريع بالرؤية الاقتصادية والرسائل المؤطرة للميزانية وهو ما تعهّد باستكماله رئيس الحكومة.

وأوضح جبنون أنّ الحكومة ترغب في أن يتكفّل البنك المركزي بالتحفيز الكمّي وهو ما لم يرفضه البنك، ولكنّه عبّر عن احترازه من هذا الإجراء. وتابع الخبير بأنّ الحكومة هي صاحبة السلطة في الشأن المالي والبنك المركزي يتصرّف باعتباره مستشارا للحكومة ومساعدا تقنيا لها.

وقال جبنون إنّه يرى أنّ البنك المركزي يمكن أن يقوم بسياسة تحفيز كمي جزئي محدود لا يضرّ السيولة الموجودة في السوق وتمكّن من سداد جزء من الديون العمومية على أن تنطلق عملية حوار وطني شامل بشأن المؤسسات العمومية وإعادة هيكلتها.

ونوّه جبنون بجرأة حكومة المشيشي التي كشفت الوضعية الحقيقية للمالية العمومية والتخلّي عن التزويق والإخفاء التي كانت تقوم به الحكومات السابقة ابتداء من 2014.

في نفس السياق