الغنوشي يؤكّد للنائب ياسين العياري مساندة البرلمان لكلّ النواب في مهامهم الرقابية

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 12 أوت 2020 - 15:58
اخر تاريخ تحديث الخميس 24 سبتمبر 2020 - 18:03

استقبل راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الأربعاء 12 أوت 2020 النائب ياسين العياري بقصر باردو.

وشرح النائب ياسين العياري ما يتعرّض له من "هرسلة وتهديد وضغوطات" بعد توجيه سؤال كتابي إلى وزير الصناعة والمؤسّسات الصغرى والمتوسّطة، داعيا الى ضرورة الدفاع عن حقوق النواب ومساندتهم في ممارسة مختلف مهامهم وعلى وجه الخصوص العمل الرقابي.

وأكّد رئيس مجلس نواب الشعب الدعم الكامل للنواب للقيام بمهامهم على أفضل وجه، مُثمّنا التفاعل الإيجابي لوزيرة العدل ثريا الجريبي، مشدّدا على مسؤوليّة الدولة في حماية مواطنيها وممثليهم في مجلس نواب الشعب.

وأفاد رئيس مجلس نواب الشعب أنّ المجلس سيُتابع الأمر مع الجهات الحكوميّة المسؤولة بما يضمن منزلة السلطة التشريعيّة وحقوق السادة النواب ممثلي الشعب.

وأفاد ياسين العياري في وقت سابق بأنّه تلقى اتصالا من أحمد المشرقي مدير ديوان رئيس المجلس بالنيابة، أبلغه فيها تضامن رئاسة المجلس الكاملة وأنهم بصدد إعداد بيان رسمي في الغرض وأن المجلس سيساندنه في كل خطوة أراها صالحة. ويأتي ذلك على خلفية قضية  النائب العياري ضد جوليان بالكاني والشركة البترولية  panoro energy التي قدمت شكاية ضدّه أمام القضاء الفرنسي.

وذكر العياري أنّ شركة OMV النمساوية، التستغل مجموعة من حقول النفط التونسية، قررت بيع أسهمها للشركة الفرنسية المذكورة، التي يملكها جوليان بالكاني شقيق باتريك بالكاني وهو سياسي فرنسي وجهت له سابقا تهم تبييض الأموال والتهرب الضريبي وتمت إدانته.

وحسب العياري فإنّ الشركة مسجلة في النرويج، ورأس مالها ضعيف، وهي حديثة التكوين ودون خبرة وقدمت فيها منظمات غير حكومية معطيات حول شبهات تبييضها للأموال.

وقد راسل النائب ياسين العياري وزير الصناعة في إطار دوري الرقابي البرلماني، طالبا منه التحري في المعطيات قبل السماح بعملية تحويل الأسهم حتى لا تضيع حقوق الشعب التونسي في حالة تفصي شركة OMV من مسؤولياتها بالإحالة إلى شركة لا تستطيع احترام الالتزام.

في نفس السياق