المتاحف الوطنية والأثرية تحتفل بالذكرى 64 لانبعاث الجيش الوطني

نشر من طرف هاجر عبيدي في الثلاثاء 23 جوان 2020 - 13:09
اخر تاريخ تحديث الأحد 12 جويلية 2020 - 21:30

تحتفل مجموعة من المتاحف الوطنية والأثرية بالذكرى 64 لانبعاث الجيش الوطني (24 جوان 1956) من خلال سلسلة من التظاهرات الثقافية تنظّمها دائرة التنمية المتحفية تحت إشراف المعهد الوطني للتراث.
وينظّم المتحف الأثري بكركوان أنشطة ثقافية وتعليمية، تقديرا لمجهودات قدامى المؤسسة العسكرية الذين ساهموا في بناء الجيش الوطني. وستقام الاحتفالية تحت شعار "حنبعل: الجنرال الذي أرعب روما".
وينظم القسم التربوي والتنشيط البيداغوجي بالمتحف الوطني بباردو، بهذه المناسبة، يوما احتفاليا للأطفال تحت عنوان" على خطى حنبعل ". وتهدف هذه الأنشطة إلى تعريف الأطفال بتاريخ بلادهم وإطْلاعهم على مسيرة الجيش الوطني. ويتضمن برنامج هذا اليوم مجموعة من الورشات في الرسم والتصوير الفوتوغرافي وورشات عمل ثلاثية الأبعاد.
وتُقام بالمتحف الأثري بسوسة أنشطة تربوية بعنوان "المنشآت العسكرية: القصبة نموذجا"، بالإضافة تنظيم نشاط يعرّف بالقائد العسكري القرطاجي حنبعل تحت عنوان "حنبعل ومعركة كناي". وسيكون للأطفال بمتحف النفيضة يوما تنشيطيا تحت عنوان "الجيش درع الوطن"، بالإضافة إلى إلقاء الأستاذ فيصل الشريف محاضرة حول "الجيش التونسي زمن التأسيس".
وفي المتحف الأثري بنابل، يُتابع الأطفال مجموعة من الفقرات التنشيطية تحت عنوان "حنبعل الجيش الذي حاصر روما".
تجدر الإشارة إلى أنه تمّ إحداث الجيش الوطني التونسي يوم 24 جوان سنة 1956.

في نفس السياق