المغرب: تفاؤل بالتوقيع قريبا على اتفاق ليبي بشأن المناصب السيادية

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 5 أكتوبر 2020 - 17:05
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 00:48

أعرب وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، اليوم الإثنين، عن أمله في التوقيع على اتفاق ليبي بشأن كل المناصب السيادية في القريب العاجل.

جاء ذلك في كلمة له خلال إحدى جلسات جولة ثانية من الحوار بدأت في مدينة بوزنيقة المغربية بين وفدي المجلس الأعلى للدولة الليبي، ومجلس النواب بطبرق (شرق) الموالي لمليشيا الجنرال خليفة حفتر.

وأضاف بوريطة أن طرفي الحوار على وشك إنهاء وتثبيت اتفاق تطبيق المادة 15 من اتفاق الصخيرات (الموقع في 17 ديسمبر 2015)، وهي أحد الأمور الأساسية لتوحيد المؤسسات.

وتنص هذه المادة على أن يتشاور مجلس النواب مع مجلس الدولة خلال 30 يوما (من توقيع الاتفاق)، بهدف التوصل إلى توافق حول شاغلي المناصب السيادية.

وشدد بوريطة على ضرورة دعم الدينامية الإيجابية لهذا الحوار للحفاظ عليها.

وتابع أن نجاح الحوار الليبي تحقق بدعم وتشجيع من دول ومنظمات دولية.

وفي بيان مشترك، أكد الوفدان الليبيان، "الجو الإيجابي والتفاؤل الذي ساد المشاورات، مما نتج عنه توحيد الرؤى بخصوص معايير اختيار (شاغلي) المناصب السيادية السبعة".

وكان رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فائز السراج، أعرب في 16 سبتمبر الماضي، عن "رغبته الصادقة" في تسليم مهامه إلى السلطة التنفيذية القادمة، في موعد أقصاه نهاية أكتوبر الحالي، على أن تكون لجنة الحوار قد استكملت أعمالها.

 (الأناضول)

في نفس السياق