انطلاق أشغال تجديد محطة التطهير برادس وتوسعتها

نشر من طرف الشاهد في الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 18:29
اخر تاريخ تحديث الخميس 28 جانفي 2021 - 15:04

أفاد الديوان الوطني للتطهير، في بلاغ مساء اليوم 24 نوفمبر 2020، بأنّ انطلاق أشغال تجديد محطة التطهير جنوب مليان في رادس، وتوسعتها، أعطيت إشارة انطلاقها ظهر اليوم بحضور وزير الشؤون المحلية والبيئة مصطفى العروي، والسفير الفرنسي ورئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بتونس وممثلي البنك الأوروبي للاستثمار والوكالة الفرنسية للتنمية. 

ويندرج هذا المشروع في إطار برنامج إزالة التلوث من المتوسط، بكلفة قدرت بحوالي 135 مليون دينار

وحددت مدة الإنجاز بـ36 شهرا، وفق المصدر نفسه.

وأشار البلاغ إلى أنّ قطب التطهير بجنوب مليان لمعالجة المياه المستعملة للحوض الساكب لتونس الجنوبية يتكون من محطة أولى تم إنجازها سنة 1982 بطاقة استيعاب 37500 م3/اليوم، ومحطة ثانية تم إنجازها سنة 2007 بطاقة استيعاب 40000 م3/يوم. وتبعا للتطور الديموغرافي الذي تشهده تونس الكبرى، ولتحسين مردودية قطب التطهير وضمان مطابقة المياه المعالجة للمواصفات، تم برمجة تأهيل وتوسيع قطب التطهير بطاقة استيعاب 90000 م3/اليوم وذلك بإنجاز منشآت معالجة جديدة وتأهيل المنشآت الأخرى وتجهيزها بالمعالجة الثلاثية وبمعدات تخمير الحمأة لإنتاج الطاقة.

ويشار إلى أنّ منظومة معالجة المياه المستعملة بتونس الكبرى، ترتكز على ثلاث أقطاب تطهير: قطب التطهير الشرقية- شطرانة للمنطقة الشمالية بتونس الكبرى وقطب التطهير بالعطار بتونس الغربية، إضافة إلى قطب جنوب مليان.

في نفس السياق