بعد أن أثارت تصريحات رئيس الجمهورية غضب الليبيين.. الفخفاخ يؤكد أن تونس مع الشرعية الدولية

نشر من طرف نور الدريدي في الجمعة 26 جوان 2020 - 12:21
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 00:29

 

لا تزال تصريحات رئيس الجمهورية قيس سعيد التي أدلى بها في فرنسا تثير جدلا في تونس وفي ليبيا، خاصة فيما يتعلق بكلمته حول الأزمة الليبية، وإقراره بأن الحكومة الليبية المعترف بها دوليا مؤقتة، داعيا إلى تجميع القبائل الليبية إلى حلّ على نحو النموذج الأفغاني.
وكان قيس سعيد قد صرح خلال زيارته لفرنسا أن "السلطة القائمة في ليبيا تقوم على الشرعية الدولية" لكنّ هذه الشرعية "لا يمكن أن تستمر، لأنها شرعية مؤقتة، ويجب أن تحل محلها شرعية جديدة تنبع من إرادة الشعب الليبي".
لكنّ رئيس الحكومة الياس الفخفاخ وجد نفسه مضطرا لتوضيح الموقف التونسي أمس الخميس خلال ردّه على أسئلة النواب في جلسة عقدها البرلمان امس بمناسبة مرور 100 يوم على عمل الحكومة. وأكد الفخفاخ، أن موقف تونس من الأزمة في ليبيا واضح وثابت، مشيرًا إلى أنها مع الشرعية الدولية ومع حل ليبي ليبي دون تدخل خارجي.
وأضاف الفخفاخ، أن تونس من البلدان القليلة في العالم التي لها أصدقاء وليس لها أعداء، مؤكدا أنها تعارض التدخل الخارجي في ليبيا وتقسيمها.
ولفت إلى استقرار وتنمية ليبيا هو استقرار وتنمية تونس، موجها دعوة إلى عدم التشكيك في الموقف الرسمي التونسي الصادر عن مؤسسة رئاسة الجمهورية.

في نفس السياق