بعد انقسامها بين معارض ومساند لحكومة المشيشي.. أيّ مصير للكُتلة الدّيمقراطية؟

نشر من طرف نور الدريدي في الإثنين 24 أوت 2020 - 14:15
اخر تاريخ تحديث الخميس 22 أكتوبر 2020 - 18:17

 

رغم أنّهما ينتميان لكتلة واحدة في البرلمان وهي الكتلة الديمقراطية، إلاّ أن موقفي التيار وحركة الشعب اختلفت فيما يتعلق بالتصويت لحكومة المشيشي، حيث قررت حركة الشعب التصويت للحكومة المرتقبة فيما رفض التيّار ذلك.
وانتقد حزب التيار الديمقراطي اليوم الاثنين طريقة رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي، في تشكيل حكومته، مؤكدا قراره بعدم منحها الثقة أمام البرلمان.
وذكر بيان صادر عن المجلس الوطني للحزب، أنه "صدم بطريقة المشيشي في تشكيل الحكومة، عبر تبنيه حكومة تكنوقراط غير سياسية". وأردف: "هذا الأمر يشكل استهدافا للتجربة الديمقراطية الناشئة وتغييبا لدور الأحزاب السياسية، التي تمثل النواة الأساسية للأنظمة الديمقراطية، وتعديا على إرادة الناخبين".
وأكد أن "الحزب قرر عدم منح الثقة لحكومة المشيشي، متعهدا بممارسة دوره الرقابي في المعارضة البناءة والمسؤولة".
وحول اعتزام حركة الشعب التصويت لحكومة المشيشي، أكد رئيس المجلس الوطني للتيار الديمقراطي مجدي بن غزالة في تصريح لإذاعة "موزاييك" أمس الأحد أن التيار يحترم قرار حركة الشعب التي قررت منح الثقة لحكومة هشام المشيشي في البرلمان، مشيرا إلى أن قرار منح الثقة من عدمه للحزبين كان صعبا.
وفي المقابل، أكد النائب عن حركة الشعب خالد الكريشي اليوم الاثنين أن المجلس الوطني للحركة قرر في اجتماعه يوم أمس منح الثقة لحكومة هشام المشيشي القادمة مع تفويض المكتب السياسي بمتابعة تفاصيل تشكيلها والاجراءات المتعلقة بها.
وأوضح الكريشي في مداخلة له على إذاعة "اكسبراس اف ام" أن الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي كان له يوم امس لقاء مع المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي الذي اطلعه على تركيبة الحكومة، مؤكدا أنها ليست التشكيلة التي تم تداولها في الأيام الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي.
وعرفت الكتلة الديمقراطية تباينا داخلها منذ تشكيلها حيث انسحب منها عضوان مستقلان هما فيصل التبيني ثم منجي الرحوي، وخلال الجلسة العامة المتعلقة باللائحة الخارجية حول الموقف من الملف الليبي لم يصوت نواب التيار الديمقراطي فيما صوت لصالحها نواب حركة الشعب. وبعد ذلك غاب ممثل حركة الشعب عن جلسة مكتب البرلمان للنظر في عرض لائحة الحزب الدستوري الحر المتعلقة بتصنيف جماعة الإخوان المسلمين، فيما حضر ممثل التيار وصوّت لصالح مرورها.

في نفس السياق