بنوك ومؤسّسات عمومية مستهدفة .. تونس تُواجه موجة من عمليّات القرصنة

نشر من طرف نور الدريدي في الثلاثاء 23 فيفري 2021 - 13:16
اخر تاريخ تحديث الخميس 4 مارس 2021 - 17:48

تعرّض موقع التلفزة الوطنية التونسية فجر اليوم الثلاثاء 23 فيفري إلى عمليّة قرصنة حيث تم تعطيل موقعي القناتين الأولى والثانية، تزامن ذلك مع محاولات لقرصنة البنوك في تونس.

وقالت مؤسسة التلفزة التونسية، إن بوابتها على الانترنت قد عادت إلى العمل عقب ما تعرضت له من قرصنة.

وبحسب منشور لها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أعلنت مؤسسة التلفزة التونسية عودة بوابتها الالكترونية للعمل، بعد العطب التقني الذي تعرضت له إثر محاولة قرصنته فجر اليوم الثلاثاء.

والجمعة الماضي، تعرض "بنك تونس العربي الدولي" BIAT، إلى محاولة اختراق، مما أدى إلى تعطل خدمات البنك. وقد طالب المقرصنون بفدية مالية قدرها 66 مليون دينار .

كما سبق للبريد التونسي أن تعرّض لعملية تصيد إلكتروني نتج عنها خسائر مالية لأصحاب الحسابات البريدية.

وكانت "الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية" قد أصدرت، يوم السبت الماضي، بيانا تحذيريا دعت فيه المؤسسات والتونسيين إلى الحذر من عمليات تصيد إلكتروني من خلال إرسال رابط، وبمجرد فتحه يستولي الهاكر على حساب المعني. كما طالبت المواطنين بعدم التصريح بمعلوماتهم الشخصية عند الدخول لبعض المواقع غير المؤمّنة، حتى لا يتعرضوا إلى عملية تحايل إلكتروني.

وشهدت تونس حوادث مشابهة في وقت سابق، حيث تمكن قراصنة من اختراق الصفحة الرسمية لرئاسة الحكومة التونسية على موقع فيسبوك، ونشروا اخبارا مضللة، قبل أن تتمكن رئاسة الحكومة من استعادتها.

كما أصدرت إحدى محاكم ولاية قابس حكما بالسجن لمدة ثمانية أشهر مع تأجيل التنفيذ، ضد الشاب بشير نصري بتهمة قرصنة موقع وزارة الصحة.

وكان نصري اخترق الموقع، وبعث برسالة إلى القائمين عليه لتنبيههم حول “ثغرة أمنية” قد تجعله عرضة للاختراق بشكل دائم.

في نفس السياق