بين رافض ومرحّب.. نشر أسماء حاملي فيروس كورونا يثير جدلا

نشر من طرف هاجر عبيدي في الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 09:10
اخر تاريخ تحديث السبت 31 أكتوبر 2020 - 22:52

أثار نشر أسماء مصابين بفيروس كورونا في بعض البلديات جدلا واسعا بين رافض  لهذا التمشي على اعتباره ينتهك حقوق المصاب بالفيروس وبين المرحب به للحد من تنقل المصابين والتزامهم بالحجر المنزلي لتفادي انتشار العدوى في صفوف المواطنين.

وقد أكد رئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية شوقي قداس أن نشر أسماء الأشخاص الحاملين لفيروس كورونا مخالف للقانون وممنوع مؤكدا أن القانون يقضي بالسجن سنة وخطية مالية لكل من يخالف هذا الإجراء، مشيرا في هذا السياق أن رئيس بلدية بنان بوضر في المنستير مُهدد بالسجن لنشره قائمة اسمية بالمصابين بكوفيد 19 في الجهة التي تعود إليه بالنظر.

تجدر الإشارة الى أن   بلدية بنان بوضر بولاية المنستير كانت قد نشرت على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "الفايسبوك" قائمة اسمية لمجموع 15 شخصا من المصابين بفيروس كورنا المستجد "الكوفيد 19" مؤكدة أنّها "لن تتواني في ذكر أسماء المصابين حماية لهم ولعائلتهم وللمحيطين بهم وحرصا على تطبيقهم للحجر الصحي الذاتي".

وتبعا لذلك اكدت الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية في بلاغ لها أنّها ورغم تحذيرها في بيان لها بتاريخ 20 سبتمبر الجاري من نشر أسماء الأشخاص المصابين بالكورونا للعموم فإنّ بعض البلديات تتمادى في ذلك مؤكدة أنّها "لن تتهاون في إحالة ملفات كلّ من يخرق القانون الحامي للمعطيات الشخصية إلى وكيل الجمهورية المختص ترابيا".

من جهته صرّح رئيس بلدية بنان بوضر بلال العريبي "أنّهم كبلدية مسؤولون عن الصحة العامة ويحق لهم اتخاذ كلّ التدابير التي تمكّنهم من الحدّ من انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد"، مضيفا أنّ من بين المواطنين المؤكدة إصابتهم منهم غير ملتزمين بالحجر الصحي الذاتي ومن بينهم من نتائج تحليل عيّناتهم إيجابية وينشرون في مواقع التواصل الاجتماعي عكس ذلك ويواصلون التنقل والتسوق داخل المدينة بشكل عادي، حسب قوله

   واعتبر بلال العريبي أنّ نشر قائمة اسمية بأسماء المصابين" ليس فيه أي مس من المعطيات الشخصية إذ أن الكورونا ليست مرضا خاصا بشخص كمرض القلب والسكري والسرطان بل هي عدوى وتتعلق بالصحة العامة والأمن العام بالبلاد" مقدّرا أنّ "الوضع الوبائي خطير". 

 

 

في نفس السياق