تباين في مواقف النواب بين من يعتبر الاحتجاجات مشروعة ومن يصفها بعمليات تخريب

نشر من طرف هاجر عبيدي في الثلاثاء 19 جانفي 2021 - 11:48
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 2 مارس 2021 - 20:42

 

أقر مجلس نواب الشعب في جلسته العامة إدراج نقطة ثانية في جدول أعمال الجلسة المخصصة للنظر في مشروع قرار يتعلق بإقرار تدابير استثنائية لضمان استمرارية عمل المجلس والتصويت عليها ، للتداول حول الوضع العام في البلاد وحقيقة الاحتجاجات والتحركات الأخيرة وما رافقها من عمليات نهب وسرقة واعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة.

وأوضح طارق الفتيتي أن الجلسة العامة تبقى مفتوحة إلى حين حضور رئيس الحكومة أو من يمثله للجلسة لتقديم التوضيحات اللازمة بخصوص الوضع العام في البلاد.

واختلف النواب بين من يصف التحركات بالاحتجاجات المشروعة ومن يصفها بعمليات التخريب والسرقة ، مؤكدين ضرورة حضور رئيس الحكومة أو من يمثلها لتوضيح الرؤية وفهم ما يحيط التحركات من تأويلات سياسية واجتماعية، في ظل غياب معلومة رسمية والاكتفاء بما يتداوله التونسيون على مواقع التواصل الاجتماعي من معلومات.

يذكر أن الجلسة العامة قد افتتحت بتلاوة الفاتحة على روح النائب مبروك الخشناوي الذي توفي بسبب إصابته بفيروس كورونا.

 

في نفس السياق