تونس لم تسجل حالات إصابة ثانية لدى متعافين من فيروس "كورونا"

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 19 أكتوبر 2020 - 19:23
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 10:35

 

أكد الأخصائي في علم المناعة، حاتم المصمودي، اليوم الاثنين، أن تونس لم تسجل، منذ ظهور أول إصابة بفيروس كورونا المستجد، حالات لإصابة مرة ثانية لدى متعافين من مرض كوفيد-19.

وأوضح، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن التعرض للعدوى بفيروس كورونا المستجد مرة ثانية بعد التعافي منه تبقى احتمالية ضعيفة جدا مشيرا إلى أن حالات شاذة ونادرة جدا تم تسجيلها على مستوى العالم وتعد على أصابع اليد.

وقال "إن هذه الإمكانية واردة في حالة واحدة فقط لدى المرضى الذين يعانون من مشاكل في جهاز المناعة".

وأوضح المصمودي "ان جهاز المناعة عند الإنسان يتكون من عديد الأنواع من الكريات البيضاء وخاصة الخلايا اللمفاوية البائية والتائية التي تتمثل وظيفتها الأساسية في القضاء على الفيروسات والخلايا السرطانية".

وتعمل الخلايا اللمفاوية البائية، خلال الإصابة في المرة الأولى بالفيروس، على إنتاج أجسام مضادة وتشكل ذاكرة لحفظ بعض الأجسام المضادة لتستجيب استجابة سريعة في حال هاجمها فيروس كورونا للمرة الثانية، وفق ما بينه المصمودي.

وفسّر أن الأجسام المضادة هي بروتينات ينتجها الجهاز المناعي (الخلايا اللمفاوية البائية) استجابة لهجوم فيروسي أو بكتيري أو أي سبب آخر للمرض.

وبيّن أنه إذا تعرض الشخص المتعافي مرة ثانية لمرض كوفيد-19 تكون الأجسام المضادة والخلايا اللمفموية البائية والتائية التي تم حفظ نسخ منها في الإصابة الأولى مستعدة لمهاجمة الفيروس وتستجيب استجابة سريعة لمحاربته.

وأضاف أن الخلايا اللمفاوية التائية تعتبر خطا دفاعيا وتدمر الخلايا المصابة وتقوم بمهاجمة كل ما هو غريب عن الجسم موصيا بضرورة مواصلة اتخاذ الاحتياطات الوقائية اللازمة بعد التعافي من المرض.

وقال أن مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية تؤثر في قوة مناعة الإنسان بما في ذلك أنماط النظام الغذائي والنوم والإصابة بالأمراض (الأمراض المزمنة والسمنة والأمراض التنفسية) وكذلك مستوى بعض الهرمونات في الجسم.

وقد تختلف الأعراض الصحية من شخص إلى آخر لدى الإصابة بوباء كورونا، على غرار الحمى والإرهاق والسعال الجاف وتتمثل الأعراض الأخرى الأقل شيوعا في الآلام والأوجاع واحتقان الأنف والصداع والتهاب الملتحمة وألم الحلق والإسهال وفقدان حاستي الذوق والشم في حين لا يشعر العديد من الأشخاص إلا بأعراض خفيفة.

يذكر أن تونس سجلت 5752 إصابة جديدة بفيروس كورونا و114 وفاة في أربعة أيام من 13 إلى 16 أكتوبر 2020 كما تم تسجيل 114 وفاة ليبلغ العدد الجملي للوفيات منذ اكتشاف أول حالة مؤكدة بفيروس كورونا في مارس الماضي 626 وفاة.

وبلغ إجمالي حالات الإصابة منذ شهر فيفري إلى غاية 16 أكتوبر الحالي 40542 حالة من مجموع أكثر من 297 ألف عملية تحليل أجرتها الفرق الطبية منذ بدء الجائحة.

 

وات

في نفس السياق