حزب قلب تونس: يجب التصدّي لمخطط تقويض أركان الدولة وتعطيل الانتقال الديمقراطي

نشر من طرف الشاهد في الإثنين 18 جانفي 2021 - 18:01
اخر تاريخ تحديث الإثنين 8 مارس 2021 - 10:50

أدان المكتب السياسي لحزب قلب تونس، في بيان، اليوم 18 جانفي 2021، أعمال الشغب والعنف والنهب للأملاك العامّة والخاصّة التي جدّت ليلا بمدن وأحياء عديدة في البلاد.

وأشار الحزب إلى أنّ هذه الأعمال "اندلعت بصفة منسّقة ومتزامنة مخترقة لقانون حالة الطوارئ وقرار حظر الجولان ومستهدفة لقوات الأمن والحرس الوطنيين بهدف استنزافها والقيام بأعمال إجرامية".

واعتبر قلب تونس أنّ هذه الأعمال وقع التحريض عليها منذ مدّة عبر شبكات التواصل الاجتماعي عبر التجييش والتغرير بأطفال قصّر والزجّ بهم في الشوارع ليلا ودفعهم إلى النهب والتكسير فضلا عن شحن العربات لتوزيع العجلات المطاطيّة بهدف حرقها لا علاقة لها بالمظاهرات الاحتجاجيّة السلميّة ولا بحريّة التعبير والمطالبة بالحقوق التي يكفلها القانون، وفق تعبير البيان.

ودعا البيان الرئاسات الثلاث ومختلف مكوّنات الطيف السياسي، والمنظمات الوطنية والمجتمع المدني إلى "حماية تونس وشعبها من الفتنة والخراب وتحمّل مسؤولياتهم في الوقوف في وجه كل من يخطط ويسعى إلى تقويض أركان الدولة وتعطيل الانتقال الديمقراطي والمسّ من أمن البلاد واستقرارها والنيل من مكاسبها ومن صورتها وسمعتها في الخارج ومن سلامة المواطنين".

في نفس السياق