حمة الهمامي: القضاء لم يصبح سلطة ولا يزال جهازا لديه نزعة انتقامية

أكّد حمة الهمامي الأمين العام لحزب العمال أنّ مشاركته إلى جانب أحزاب ومنظمات في حملة المساندة لتوفيق بن بريك، الموقوف بالسجن من أجل تصريح أدلى به على قناة نسمة، جاءت من أجل الضغط على القضاء.

وقال في حوار لإذاعة الديوان ظهر اليوم الإثنين 3 أوت 2020: "نعم اجتمعنا للضغط على القضاء، لأنّ القضاء يخضع للضغط من جهات أخرى توظفه". وأضاف: "كُفّوا عن الحديث عن استقلالية القضاء وحياده. القضاء لا يزال جهازا مثل عهد بن علي وليس سلطة".

واستنكر الهمامي بيان جمعية القضاة الذي دافع عن قرار إدانة بن بريك في المحكمة الابتدائية ببنعروس والقضاء بسجنه عاما، واعتبر هذا البيان دليلا على أنّ القضاء غير مستقل وغير محايد. وأضاف: "كيف سيحكم القاضي غدا بعد هذا البيان؟".

وتابع: "حديث البعض عن دكتاتورية القضاء حقيقة.. هناك نزعة انتقامية لدى القضاء ويحصل ذلك حتى مع مواطنين عاديين ".

واعتبر حمة الهمامي أنّ القضاء لم يقع إصلاحه، وأنّه كان يخدم مصلحة الرئيس السابق بن علي ثم جاء وزير العدل السابق نور الدين البحيري فجعل القضاء في خدمة حركة النهضة، وفق تعبيره.

وأشار المتحدث إلى أنّ القاضي الذي أصدر الحكم في حقه سنة 2002 أصدر الوزير البحيري قرار ترقيته بعد الثورة، وهذا ما يعني أنّنا "ما زلنا بعيدين عن استقلالية القضاء"، حسب الهمامي.

وتابع قائلا: "لا يمكن إقناعنا اليوم بأنّ القضاء أصبح مستقلا وليس فيه فساد".

ووصف الهمامي توفيق بن بريك بأنه "سجين سياسي بامتياز" وأنّ سجنه ترهيب وتخويف لغيره، حسب قوله.

في نفس السياق