رئيس الجمهورية ينفي في اتصال بكبير الأحبار حاييم بيتان تعريضه باليهود

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 20 جانفي 2021 - 17:38
اخر تاريخ تحديث الأحد 7 مارس 2021 - 03:58

نفت رئاسة الجمهورية تعرّض رئيس الجمهورية لأي دين عند مخاطبته لعدد من المواطنين في حي المنيهلة أوّل أمس الإثنين.

وقالت الرئاسة في بيان اليوم 20 جانفي 2021: "للأسف هناك في تونس من لا يتورع عن الكذب والافتراء ويتظاهر بما لا يبطن لتحقيق غايات سياسية معلومة لدى الجميع، فلم يكفه العمل على الحصار في الداخل، نجده يسعى اليوم إلى فرض الحصار من الخارج بالتواطؤ مع من يتآمرون على تونس وشعبها".

وكان مقطع صوتي غير واضح في كلمة الرئيس سعيد نقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي على أنّه وصف الضالعين في أعمال التخريب ليلا بأنّهم "يهود".

وأفاد البيان بأنّ رئيس الجمهورية أوضح صباح اليوم في مكالمة هاتفية جمعته بكبير الأحبار "حاييم بيتان"، أن اليهود التونسيين هم مواطنون يحظون برعاية الدولة التونسية وبحمايتها كسائر المواطنين.

وشدّدت الرئاسة على أنّ "من استمع جيدا إلى ما قاله رئيس الجمهورية في منطقة المنيهلة يدرك أن ما تم ترويجه ليس سوى أكاذيب لمن احترفوا الكذب والنفاق".

وتابع البيان: "بدل الاستماع إلى مطالب الشعب التونسي والبحث عن حلول وطنية لمشاكله يريدون صرف الأنظار عن هذه المطالب نحو قضايا يفتعلونها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي سعيا لبث الفرقة بالأكاذيب حتى لا يتم التركيز على المشاكل الحقيقية وصعوبة الأوضاع".

في نفس السياق