راشد الغنوشي: الإدارة ملك لكلّ الشعب التونسي

نشر من طرف الشاهد في الأربعاء 12 أوت 2020 - 18:28
اخر تاريخ تحديث الخميس 24 سبتمبر 2020 - 19:20

استقبل الأستاذ راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب صباح اليوم الأربعاء 12 أوت 2020 السيّد عبد القادر اللباوي رئيس الاتحاد التونسي للمرفق العام وحياد الإدارة.

ونقل بلاغ لمجلس نواب الشعب أنّ عبد القادر اللباوي أبرز أهميّة تعزيز أسس الإدارة المحايدة والنزيهة بما يخدمُ تطوير الخدمات واضطلاعها بدورها المحوري في خدمة المصلحة الوطنية العليا، مؤكّدا ضرورة مواصلة التوجّهات الكبرى الهادفة إلى النأي بالإدارة عن التجاذبات السياسيّة والحزبيّة.

وأفاد رئيس الاتحاد التونسي للمرفق العام وحياد الإدارة بأنّه لا بُدّ من المحافظة على الإدارة كآلية لخدمة المصلحة العامة لا لخدمة الأشخاص أو الأحزاب وأن تتمّ مخاطبتها عبر المؤسّسات الرسميّة، مشيرا إلى أنّ أي تدخل خارج هذا الإطار يعيق السير العادي للمرفق العام.

وجدّد اللباوي الدعوة إلى ضرورة الوقوف في وجه التعيينات بالمحاباة أو لاعتبارات سياسيّة، مؤكدا ضرورة المضي في بعث هيئة عليا لحياد الإدارة تكون بمثابة جهاز له نوع من الاستقلالية ويدير كل الإشكاليات العاجلة وله قاعدة بيانات وطنيّة للكفاءات الإدارية يقع التعويل عليها في التعيينات والوظائف السامية في الدولة.

وأبرز راشد الغنوشي رئيس مجلس نواب الشعب أهميّة الفصل بين الدائرة السياسيّة والدائرة الفنية التقنية وأن يقوم كلّ منها بدوره، كما أنّه لا يجب أن تكون الإدارة رهينة التجاذبات الضيّقة أو الحزبيّة أو الفئوية وأن تعمل بضوابط الشفافيّة والنزاهة وتؤدّي ما عليها من خدمات في إطار المسؤوليّة ودون إكراهات أو ضغوطات.

كما نوّه رئيس مجلس نواب الشعب بالدور الذي لعبته الإدارة التونسيّة لتحقيق استمراريّة الدولة، مؤملا توفّر المزيد من الإمكانيات لها لكي تواصل عملها في أفضل الظروف.

وشدّد رئيس مجلس نواب الشعب على ضرورة توحيد الرؤى بين مختلف الأطراف لحماية الإداريين من مختلف الأصناف وتحفيزهم من أجل المزيد من النجاعة والفاعلية، ملاحظا أنّ الإدارة ملك لكلّ الشعب التونسي بقطع النظر عن الانتماءات السياسيّة.

في نفس السياق