راشد الغنوشي: تونس في أشدّ الحاجة إلى الاستقرار وإلى هدنة اجتماعية وسياسية

نشر من طرف الشاهد في الخميس 3 سبتمبر 2020 - 14:00
اخر تاريخ تحديث السبت 24 أكتوبر 2020 - 16:22

قال رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان راشد الغنّوشي، اليوم الخميس، إنّ تونس اليوم في أشد الحاجة إلى الاستقرار وإلى هدنة اجتماعية وسياسية والالتفاف حول الحكومة من أجل تحقيق برنامج إنقاذ وطني.

وأكد الغنوشي، في تصريح على هامش موكب تسليم وتسلم المهام بين الحكومة المتخلّية والحكومة الجديدة، أنّ تونس في حاجة هدنة واستقرار بالنظر إلى التحدّيات الضخمة التي تواجهها، على غرار التحديات الصحيّة والتنموية والمالية .

وأكّد أنّ الاستقرار ضروري لتقدّم البلاد، قائلا في هذا السياق "إنّ التداول السلمي على السلطة برفع الإصبع وليس برفع الأسلحة هو مظهر من مظاهر النضج والحضارة وستبني عليه تونس التقدّم والازدهار والتشغيل والصحة".

وأضاف أنّ تونس اليوم تترسخ فيها ثقافة الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان ولذلك سيكون لها غد أفضل، وفق تعبيره.

وبخصوص العلاقة بين مؤسسات الدولة، قال الغنّوشي "كل يعمل في مجاله، والدستور أوضح دور ومهام كل سلطة"، مضيفا أنّ الجميع يعمل من أجل مصلحة واحدة وهي مصلحة تونس.

وتسلم رئيس الحكومة الجديد، هشام المشيشي، اليوم الخميس، مهامه من سلفه رئيس حكومة تصريف الأعمال، إلياس الفخفاخ، خلال موكب رسمي بقصر الضيافة في ضاحية قرطاج.

وحضر هذا الموكب  رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، وعدد من رؤساء الحكومات السابقين منهم حمادي الجبالي وعلي لعريض والحبيب الصيد ويوسف الشاهد، إلى جانب الرئيس الأسبق فؤاد المبزع، ورؤساء المنظمات الوطنية.

في نفس السياق