رضوان المصمودي لـ"الشاهد": تدوينة مستشارة القنصلية الفرنسية في تونس تدخل سافر في الشأن الوطني

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الإثنين 19 أكتوبر 2020 - 11:50
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 01:46

 

قال مدير مركز دراسة الإسلام والديمقراطية رضوان المصمودي في تصريح لموقع "الشاهد" إن تدوينة ادلين بارج بناصر مستشارة القنصلية الفرنسية في تونس تدخل سافر في الشأن الداخلي التونسي ولا يحقّ لها الحديث عن أمر تونسي بهذا الشكل.

وكانت مادلين بارج بناصر قد هددت أمس الأحد، بمغادرة تونس إن لم يتم رفع الحصانة عن النائب بمجلس نواب الشعب راشد الخياري، ومحاكمته بتهمة تمجيد الإرهاب.

وأضاف المصمودي أنه على الدولة التونسية الاحتجاج لدى السلطات الفرنسية بعد هذه التدوينة، مبيّنا أنه لا يليق بالدبلوماسية الفرنسية أن تسقط في هكذا أخطاء.

وقال المصمودي إن استعمالها لعبارة ma Tunisie مستفزّة جدا وتدوينتها بدت وكأنها تملي على الدولة التونسية ماذا تفعل، مبيّنا أنها سحبت فيما بعد تدوينتها وكتبت توضيحا وكأنها تعتذر، ولكن هذا أمر غير مقبول، وفق المصمودي.

وتعليقا على تدوينة راشد الخياري، قال المصمودي إنّ ما قاله يعبّر عن وجهة نظر مفادها أنّ العنف يولّد العنف المضاد.

وأضاف المصمودي أن العنف مرفوض بجميع أنواعه ولا يبرره الاستفزاز ولكن يجب أن يكون هنالك تنديد أيضا للاستفزاز الموجّه للمسلمين في فرنسا والعالم.

وأفاد المصمودي بأنّ تصريحات المسؤولين الفرنسيين المتتالية حول الإسلام مستفزّة للمسلمين ولـ10 في المائة من الفرنسيين المسلمين، وهو ما لا يليق بالدولة الفرنسية الديمقراطية ويجعلها أمام ردّة فعل من الذين يسيؤون للإسلام عبر استعمالهم للعنف.

في نفس السياق