زهير المغزاوي "العنف مرفوض مهما كان عنوانه ولا وجود لأي أطراف وراء الاحتجاجات"

نشر من طرف هاجر عبيدي في الثلاثاء 19 جانفي 2021 - 10:21
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 2 مارس 2021 - 21:34

تعليقا على احداث الشغب الليلية اعتبر أمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي ان العنف مرفوض مهما كان عنوانه وان الاحتجاجات السلمية مشروعة ولها ما يبررها خاصة وانه بعد 10 سنوات من الثورة مزالت العديد من الاشكاليات تراوح مكانها.

واضاف المغزاوي في تصريح اذاعي ان جزء كبيرا من التونسيين فقدوا الثقة في العملية السياسية ولا يرون ان البرلمان يمثلهم وانتظاراتهم في واد والعملية السياسية في واد اخر .

وقال المغزاوي "لا اعتقد ان هناك ديمقراطية حقيقية في تونس والديمقراطية الحالية شكلية وفارغة من المضمون..الديمقراطية ليست عراك في البرلمان وحرية اعلام .. كل هذا لا معنى له اذا غابت الديمقراطية الشعبية" مضيفا ان الثورة قامت على استحقاقين سياسي واجتماعي ولم بتحقق اي منهما".

وشدد المتحدث على ضرورة التعامل السياسي والاجتماعي مع المحتجين معتبرا ان رئيس الجمهورية كان الاشجع وتحدث مع الشباب في احياء شعبية.

ونفى المغزاوي امكانية وجود اطراف وراء الاحتجاجات مشيرا الى وجود ازمة كبيرة طالت الجانب النفسي كما دعا لعدم ممارسة العنف والاعتداء على الممتلكات.

وفيما يتعلق بالتحوير الوزاري اكد زهير المغزاوي ان الكتلة الديمقراطية لن تصوت لصالحه لانها تعتبره نوع من العبث وفي سياق متصل اعتبر ان حل البرلمان مسالة خاطئة في هذا الظرف وستكون لها نتئاج كارثية منوها بان رئيس الجمهورية قيس سعيد بدوره ضد حل البرلمان.

 

في نفس السياق