سامية عبّو والانطلاقة الحِرفيّة في مكتب مجلس نواب الشعب

نشر من طرف لطفي حيدوري في السبت 24 أكتوبر 2020 - 14:52
اخر تاريخ تحديث الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 20:21

أوضحت أشغال أوّل اجتماع للمكتب الجديد لمجلس نواب الشعب، والتي عكستها بلاغات مصالح الإعلام والاتصال بالمجلس التزاما بجدول الأعمال والنجاح في ضبط مختلف نقاطه، وحقّقت سامية عبّو مساعد الرئيس المكلفة بالعلاقة مع الحكومة تميّزا من خلال حسن برمجة أوّل جلسة حوار مع الحكومة وتنسيقها، حيث كانت نقاطها واضحة ومقسّمة حسب الوزارات والقطاعات وأيضا المحاور والملفات المطروحة بشكل سيجعل من الوجيه استشراف النجاح للجلسة.

فقد تمّ تقسيم جلسة الحوار الى فترتين صباحية ومسائية وهو ما يجعل من حضور الوزراء مرتبا ومنظما في التوقيت وأيضا في محاور مداخلات النواب ويسمح لهم بالإعداد  المسبق لمختلف الملفات والإجابة عن الأسئلة بشكل دقيق.

وكانت جلسات الحوار مع أعضاء الحكومة في الدورات السابقة محل انتقادات من المتابعين، بل من بعض الوزراء أنفسهم، بسبب ما اعتبر تعطيلا لعمل بعض الوزراء خلال وقت الاستماع إلى زملائهم، يمتد أحيانا ليوم كامل.

وكان عدد من المعلقين توقعوا أن تكون التركيبة الجديدة لمكتب البرلمان عنوانا لمرحلة من التوتر والتجاذبات وتعطيل العمل، لكنّ مخرجات انطلاقة عمل المجلس خيّبت الانتظارات السلبية، وأظهرت بدايات عمل هادئ وتشاركي وتوافقي بمضامين عميقة انخرط فيه بنجاعة أغلب أعضاء المكتب وخاصة منهم مبروك كورشيد ونوفل الجمالي وخالد الكريشي وحافظ الزواري ومروان فلفال وجميلة الكسيكسي، عدى ما نقل عن محاولات "التهريج" والتوتير التي أحدثتها رئيسة كتلة الدستوري الحرّ، دون جدوى.

وفي ما يلي برنامج جلسة الحوار مع الحكومة حول الوضع العام في البلاد، التي قرّرها مكتب المجلس ليوم الإثنين 26 أكتوبر 2020 بداية من الساعة التاسعة صباحا (س 9.00)، وأشرفت على تنسيقها وترتيبها سامية عبو بمنهجية واضحة ومنظمة، وذلك على النحو التالي:

الحصة الصباحية

إجراء حوار حول المحاور التالية :

أزمة تسويق صابة المنتوج الفلاحي وخاصة قطاع التمور والرمان .

الأمراض التي تهدد رصيدنا من المواشي.

أزمة الأسمدة الفلاحية.

الإجراءات المصاحبة لدعم القطاع السياحي وحماية مواطن الشغل.

وذلك بحضور وزيرة الفلاحة، وزير التجارة وتنمية الصادرات، وزير السياحة والصناعات التقليدية، وزير المالية والاقتصاد ودعم الاستثمار، كلّ في مجال اختصاصه.

الحصة المسائية

إجراء حوار حول المحاور التالية:

وضع السجون التونسية في ظل تفشي وباء الكوفيد،

المشاكل المحلية وخاصة فيما يتعلق بأزمة سبيطلة،

الصعوبات والاشكاليات في القطاع الرياضي،

التونسيون بالخارج وعودة الطلبة لمواصلة دراستهم بالخارج ومشاكل المعابر الحدودية مع الشقيقة ليبيا،

وذلك بحضور وزراء الداخلية، والشؤون المحلية والبيئة، والعدل، والشؤون الخارجية، والصحة، والشباب والرياضة، كلّ في مجال اختصاصه.

في نفس السياق