سامي براهم : الثّورة التونسية ثورة حريّة وكرامة ولن تنتهي في ممالك النّار والعسكر الدّموي

نشر من طرف مروى بن كيلاني في الجمعة 22 ماي 2020 - 13:28
اخر تاريخ تحديث الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 17:50

 

قال الباحث الجامعي سامي براهم إن إعلام ولي عهد الإمارات محمد بن زايد يقود ثورة مضادة في تونس.
واعتبر براهم في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أمس الأربعاء حجم التغطية وتواترها وما خصّص لها من فقرات مصورة واستضافات من الدّاخل مدفوعة الأجر تتجاوز مجرّد التغطية الإخباريّة لأحداث أو مواقف إلى صنع الأحداث والمواقف واختلاقها لتغطيتها، في مناخات مشبوهة وعمالة فاضحة .
واعتبر أن الثّورة التونسية كانت ثورة حريّة وكرامة ولن تنتهي في ممالك النّار والعسكر الدّموي، وفق تعبيره.
وفي ما يلي التدوينة كاملة :
عندما يقود إعلام بن زايد والسّيسي المهزوم في شقيقتنا ليبيا ثورة الجياع في تونس !
حجم التغطية وتواترها وما خصّص لها من فقرات مصورة واستضافات من الدّاخل مدفوعة الأجر "ليست تهمة بل حقيقة يقينيّة" يجعل المسألة تتجاوز مجرّد التغطية الإخباريّة لأحداث أو مواقف إلى صنع الأحداث والمواقف واختلاقها لتغطيتها.
مناخات مشبوهة وعمالة فاضحة على عينك يا تاجر في وضح النّهار على قدم وساق كأنّ هذا البلد مستباح بدون أهل يذودون عن حماه، الثّورة التونسية كانت ثورة حريّة وكرامة ولم تكن ثورة جياع كما يشاع، حاشى معدمي تونس وجياعها ومهمشيها ومفقّريها أن يكونوا أداة في يد القوى المضادّة للثّورة في الدّاخل والخارج لضرب مسار بنائهم الدّيمقراطي والتنمويّ مهما كان التعثرات والإحباطات، تجوع الحرّة ولا تأكل بثدييها من مآدب اللئام في ممالك النّار والعسكر الدّمويّ.

في نفس السياق