سليم بن حميدان: أنا أوّل من فتح ملف البنك الفرنسي التونسي

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الثلاثاء 30 جوان 2020 - 12:11
اخر تاريخ تحديث الأحد 12 جويلية 2020 - 21:20

 

نفى وزير املاك الدولة السابق سليم بن حميدان ما تردد حول فراره خارج الوطن على خلفية ملف البنك الفرنسي التونسي.
وقال سليم بن حميدان لقناة "قرطاج+": "لست في وضع هروب وأعلم جيدا أني بريء من التهم الموجهة إليّ وقرينة البراءة واضحة".
وتابع سليم بن حميدان "للأسف قيادات في اتحاد الشغل قدمت معلومات خاطئة وزايدت حول ملف البنك دون اطلاعها على حيثيات القضية"، مضيفا: "الحديث عن تعويض بألف مليار غير صحيح وهي محاولة تهويل من قبل المتضرر المزعوم".
وكشف بن حميدان في تدوينة على حسابه على "الفايس بوك" أنّه كان أوّل من فتح ملف البنك الفرنسي التونسي وأحال ملف الفساد الخاص بالبنك إلى القضاء مبيّنا أنّه "أصبح فيما بعد متهما فيه بسبب شهادات زور."
وقال بن حميدان: "بالنسبة لإشاعة الفرار فالكل يعرف أنني أزور تونس (العاصمة أو جربة) باستمرار وبمعدل مرة كل شهرين تقريبا وسأقضي فيها عطلة هذا الصيف إن شاء الله".
وختم تدوينته قائلا: "أختم بمعلومة يخفونها لأنها هي سبب كل متاعبي فأنا الذي ربّح الدولة آلاف المليارات عن طريق مصادرة أملاك الفاسدين وعددهم 114 وأعددت قائمة في 315 آخرين.. لم ولن يغفروها لي أبدا".

في نفس السياق