سميرة مرعي تُعلن التراجع عن الاستقالة الجماعية من مستشفى الرابطة

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الخميس 2 جويلية 2020 - 10:30
اخر تاريخ تحديث السبت 23 جانفي 2021 - 01:49

أعلنت الدكتورة سمير مرعي رئيسة قسم الامراض الصدرية بمستشفى الرابطة وزيرة الصحة السابقة اليوم الخميس 2 جويلية 2020 عن تراجع الاطار الطبي بهذا القسم عن قرار الاستقالة الجماعية الذي أعلنت عنه أمس.
واكدت مرعي في تدوينة نشرتها على صفحتها بموقع “فايسبوك” انه لم يكن من السهل عليهم الاعلان عن الاستقالة الجماعية من مستشفى ذكرت بأنهم قضوا فيه اعمارهم وامنوا به وقدموا فيه عملا وصفته بالكبير سواء للمرضى او في تكوين الطلبة والاطباء .
واوضحت ان قرار الاستقالة جاء لتخوفهم من المسؤولية القانونية ازاء المرضى بسبب النقص الكبير في الممرضين المباشرين في قسم الايواء مؤكدة ان الاعلان عن الاستقالة كانت صيحة ليعلم الجميع بالوضعية التي يعيش على وقعها المستشفى .
وشددت على انهم سيواصلون العمل وسيقاومون من أجل المستشفى العمومي وخاصة الجامعي والذي قالت إنه العمود الفقري لتكوين الاطباء مؤكدة سحبهم الاستقالة الجماعية.
وكانت مرعي قد أكّدت أمس أنها استقالت هي وكل القسم مؤكّدة أن الظروف لم تعد تسمح بالعمل بقطع النظر عن الوضع الاستثنائي بسبب فيروس كورونا، حيث يوجد ممرضان اثنان فقط يعملان لمدة 12 ساعة لخدمة أكثر من 39 مريضا بكامل القسم في ظل لا مبالاة من سلطة الإشراف.
وأضافت الدكتورة أن الدواء اللازم لمعالجة المرضى غير متوفر و هو ما يمثل خطرا كبيرا على صحة المرضى رغم التنبيه على إدارة المستشفى ووزارة الصحة بضرورة التحرك ووضع حد لنقص الإطار الطبي و الشبه الطبي و الأدوية دون أي نتيجة تذكر.
تجدر الإشارة إلى أنّ سميرة مرعي شغلت خطة وزيرة الصحة من 27 أوت 2016 إلى حدود 12 سبتمبر 2017.

في نفس السياق