شبّهت جزءًا من النّاخبين بـ"القطيع".. نزيهة رجيبة تثير جدلا بسبب تدوينتها

نشر من طرف نور الدريدي في الخميس 13 أوت 2020 - 09:06
اخر تاريخ تحديث الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 21:43


أثارت الناشطة السياسية نزيهة رجيبة المعروفة بـ "أم زياد" جدلا بسبب تدوينة نشرتها على صفحتها الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" شبهت فيها جزءًا من الناخبين بالقطيع.
وكتبت نزيهة ما يلي: الووو التيار وحركة الشعب معايا؟ بربي ما تصححوش روسكم برشة وتقولو مرحبا بالانتخابات المبكرة على خاطر ماكم جايبين فيها كان شويه مقاعد باكبر البقايا قدام زوز عصابات عندهم قطيع موش ناخبين

ولم تمرّ تدوينة "أم زياد" دون ان تثير استنكار سياسيين وإعلاميين اعتبروا أنّ كلامها فيه مساس وإهانة من جزء كبير من الناخبين الذين شبهتهم بـ"القطيع".
وعلق النائب عن ائتلاف الكرامة عبد اللطيف العلوي على تدوينتها قائلا: "هذه المرأة كنت أحترمها، وأهديتها كتبي منذ سنوات. لم يحدث أبدا أن علّقت على ما تكتب، رغم أنّه كان لي فيه رأي هذه المرّة، لم تترك في قوس الصّبر منزعا.
القاعدة الانتخابية لأكبر حزبين في البلاد، ولا أشكّ أبدا في أنّها تضمّ أيضا ناخبي ائتلاف الكرامة إلى هؤلاء، هم بالنسبة إليها مجرّد قطيع.
لا يهمّني أن تسبّ السّياسيّين، جميعهم، عن بكرة أبيهم، بما فيهم أنا وحزبي، أن تصفهم بالعصابات، لا يهمّني كلّ ذلك وما كنت لأردّ عليه، أمّا أن تتعالى على الشّعب وتسبّه وتصفه بالقطيع، فحينها تكون قد خرجت تماما من ملّة الديموقراطيّة وملّة الإنسانيّة وملّة الأخلاق، ودخلت ملّة أخرى لا أريد أن أسمّيها.
هناك ضمنيّة أخرى في كلامها، وهي أنّ ناخبي التّيار والشّعب هم وحدهم من غير القطيع، من المواطنين، ولذلك هي تخصّهما بالنصيحة وتحذّرهما من العصابات ومن القطعان. أيّ سقوط بعد هذا".

وتأتي تدوينة "أم زياد" تزامنا مع الحديث عن إمكانية إجراء انتخابات مبكرة في حال عدم نيل حكومة هشام المشيشي الثقة، حيث يخول الدستور لرئيس الجمهورية أن يحل البرلمان ويدعو إلى انتخابات جديدة، في حال عدم حصول الحكومة الجديدة على 109صوتا.
في الأثناء يؤكدّ مراقبون أن إعادة الانتخابات لن تكون في مصلحة كل من حزبي التيار الديمقراطي وحركة الشعب، اللذان خسرا جزءا من قواعدهما الانتخابية بسبب مواقفهما الأخيرة، خاصّة فيما يتعلق بتعاونهما مع الحزب الدستوري الحر (سليل التجمّع المنحل) وهو ما مسّ من صورة الحزبين اللذين استفادا كثيرا من الشّعارات الثورية في الحملات الانتخابية.

في نفس السياق