طلب خدمة المساعدة الطبية الاستعجالية بلغ ذروته بين 14 مارس و30 أفريل

نشر من طرف الشاهد في الأحد 17 ماي 2020 - 20:16
اخر تاريخ تحديث الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 10:26

أفاد رئيس قسم الإسعاف الطبي بمركز الإسعاف الطبي الاستعجالي"190" منير دغفوس أن المكالمات الهاتفية الواردة على خدمات المساعدة الطبية الاستعجالية "الإسعاف والإنعاش بلغت ذروتها خلال الفترة المتراوحة بين 14 مارس وآخر شهر أفريل الماضي بمعدل 15 ألف مكالمة يومية مقابل تراجعها لتبلغ 4 آلاف مكالمة يومية فقط منذ غرة ماي الجاري.

  

وقال منير دغفوس إن التراجع في عدد المكالمات الهاتفية الواردة على خدمات المساعدة الطبية الاستعجالية بما فيها الخدمات المتعلقة بحالات الإصابات بفيروس كورونا المستجد يعد وفق تعبيره مؤشر"ايجابي ومطمئن" يبرز مدى نجاح مسار التحكم في انتشار فيروس كورونا وعدم تطوره والتزام المواطن التونسي بالإجراءات والتدابير الوقائية التي تم اتخاذها لمواجهة الفيروس.

  

ولفت في هذا الصدد الى أن المحافظة على وتيرة التراجع في تطور عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا المستجد ومحاصرته وعدم انتشاره يبقى رهين نجاح الحجر الصحي الموجه فضلا عن إحكام غلق الحدود حاليا خاصة أمام ارتفاع حالات الإصابات التي تسجلها عدة دول أجنبية

  

وأضاف رئيس قسم الإسعاف الطبي بمركز الإسعاف الطبي الإستعجالي أن خدمات المساعدة الطبية الاستعجالية شهدت بدورها تراجعا هاما في تدخلاتها المتعلقة بالإسعاف والإنعاش وذلك منذ غرة ماي الجاري لتبلغ بين 10 و15 تدخلا يوميا (تقريبا المعدل العادي قبل الإعلان عن إصابات مؤكدة بوباء كورونا) مقابل تسجيل أكثر من 50 تدخلا يوميا خلال الفترة المتراوحة بين 14 مارس وآخر شهر أفريل الماضي.

 

(وات)

في نفس السياق