عبد المجيد الزار: الدولة لا تتجه نحو الاستثمار في القطاع الفلاحي باعتباره قطاعا استراتيجيا

نشر من طرف لطفي حيدوري في الجمعة 8 ماي 2020 - 14:05
اخر تاريخ تحديث السبت 31 أكتوبر 2020 - 22:50

أكّد عبد المجيد الزار رئيس اتحاد الفلاحة والصّيد البحري أنّ عديد المنتوجات يتمّ إتلافها حاليا وأنّ أغلب المشاكل تتعلّق بنقل البضائع ووفرة الإنتاج ومشاكل التخزين، وأشار الى أنّ حوالي 250 ألف طن من البطاطا لم يتمكّن الفلاّحون من بيعها وأنّ المؤشرات الحالية لا توحي بأنّ الخيارات الكبرى للدولة تتجه نحو الاستثمار في القطاع الفلاحي باعتباره قطاعا استراتيجيا.

ورد ذلك عند لقائه براشد الغنوشي رئيس مجلس نوّاب الشّعب بقصر باردو.

وأفاد بلاغ لمجلس نواب الشعب بأنّ اللقاء تناول جملة التطورات المتعلقة بقطاع الفلاحة خلال أزمة فيروس كورونا وتداعياتها على الإنتاج الفلاحي وعدم تمكّن الفلاحين من تسويق المواد تزامنا مع إجراءات الحجر الصحي الشامل.

وأبرز رئيس الاتحاد أنّ هناك تحفظات على الإجراءات الجديدة لوزارة التجارة والتي تشترط ترخيصا مُسبقا على عدد من المنتوجات وهذا يؤدي لفقدان أسواق التصدير، مؤكّدا أنّ هناك مشاكل تتعلّق بتخزين الدولة للبذور والمنتوجات وبالمواشي والعجول جراء إغلاق اسواق البيع والشراء.

ومن جانبه أكد رئيس مجلس نواب الشعب دعمه لاتحاد الفلاحين ولقطاع الفلاحة باعتباره قطاعا حيويّا وأساسيا لمستقبل تونس واقتصادها، مُشدّدا على أهمية تركيز الأسواق المباشرة من المنتج الى المستهلك ومساعدة المواطن خلال ازمة كورونا وما بعدها أيضاً، كما أكد دعمه المبادرات التشريعيّة وانفتاح مجلس نواب الشعب على كلّ المجهودات الساعية لدعم قطاع الفلاحة والفلاحين.

في نفس السياق