عبد المجيد الزار: الفلاحة توفّر 3 أضعاف عائدات قطاع السياحة بنصف التمويلات التي يحظى بها

نشر من طرف محمد علي الهيشري في الثلاثاء 30 جوان 2020 - 13:32
اخر تاريخ تحديث الخميس 29 أكتوبر 2020 - 06:31

نظم الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، ندوة صحفة، اليوم الثلاثاء، لتقديم كتاب "الفلاحة هي الحل لتعزيز سيادتنا وتنمية اقتصادنا" الذي أعدّته المنظمة.

وقال رئيس الاتحاد عبد المجيد الزار إنّ عائدات الفلاحة تقدّر بـ12000 مليارا وتشغّل 600 ألف شخص، بشكل مباشر، ويحصل القطاع على تمويلات بنكية في حدود 2650 مليارا سنويا ، بينما تقدّر عائدات السياحة 4700 مليارا وتشغّل 80 ألف شخص، بشكل مباشر، ويتحصّل هذا القطاع على تمويلات بنكيّة تقدّر بـ4634 مليارا.

واعتبر رئيس المنظمة الفلاحية أن الدولة تسير في خيارات تدعم الفلاح الأجنبي من خلال التوريد.

وتحدّث الزار على عديد الصعوبات التي يواجهها الفلاح التونسي مؤكّدا أن شركات التأمين ترفض انخراط الفلاح في منظومتها والتأمين على الصابة، وهو ما يجعل التأمين الفلاحي ضعيفا جدا ولا يتجاوز 7 في المائة بينما تتجاوز هذه النسبة 65 بالمائة في فرنسا وتتراوح بين 45 و90 في المائة في إسبانيا.

وبيّن الزار أن الميزانية المخصصة للبحث العلمي والإرشاد والتكوين الفلاحي لا تتجاوز 0.7 بالمائة من مجموع ميزانية الفلاحة بينما لا تصل الفلاحين من هذه البحوث سوى 5 في المائة.

وكان رئيس المنظمة الفلاحية سلم منذ أيام، نسخة من كتاب "الفلاحة هي الحل" لرئيس مجلس نواب الشعب ومن المنتظر أن يتم قريبا تسليم رئيس الحكومة نسخة منه.

ويقدّم الكتاب (56 صفحة) جملة من الأرقام حول وضع القطاع الفلاحي وحلولا عملية من أجل تعزيز مكانة الفلاحة في الاقتصاد التونسي بما يساعد على تجاوز المشاكل الاقتصادية التي تمرّ بها البلاد.

في نفس السياق