عصام الشابي: الصادق شعبان لا يزال وفيّا لمدرسة الحلول الأمنية التي لا تؤمن بالحوار

نشر من طرف هاجر عبيدي في الإثنين 25 جانفي 2021 - 14:06
اخر تاريخ تحديث السبت 6 مارس 2021 - 12:55

انتقد الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي مقترحات الوزير السابق صادق شعبان، الذي دعا إلى إبقاء مجلس الأمن القومي في حالة انعقاد دائم سواء بتفعيل الفصل 80 من الدستور أو دونه.

وقال الشابي إن الصادق شعبان لا يرى جدوى من انعقاد الحوار الوطني ولا في نجاحه إن انعقد، وأضاف: "و هل كنا ننتظر خلاف ذلك من رجل لم يعرف في تاريخه السياسي لجوءا للحوار أو اعتماده أسلوبا لحل المشاكل"، وفق تعبيره .

وقال الشابي في تدوينة على حسابه بموقع فايسبوك: "هو يدعو رئيس الجمهورية سواء بتفعيل الفصل 80 من الدستور أو دونه إلى إبقاء مجلس الأمن القومي في حالة انعقاد دائم لأنّ الكل أصبح في نظره أمنيا : الاقتصاد والاستقرار وقوت الناس الخ... وفاء من الرجل لمبادئ مدرسة الحلول الأمنية والمعالجة البوليسية التي اعتمدها النظام السابق علامة مسجلة.. ويدعو شعبان إلى ضرورة تركيز كل السلطات، وقت الأزمات، بيد شخص واحد ويقترح على الرئيس قيس سعيد في ما يبدو عرضا للخدمات القيام بتحوير النظام الانتخابي وتعديل الدستور وعرضهما على الاستفتاء، خاصة وهو المختص في تفصيل الدساتير على مقاس الحاكم بأمره وإن اقتضى الحال أكثر من مرة ليتناسب مع مواصفات الماسك بمصير البلاد ورقاب العباد".

وكان الصادق الشعبان اعتبر أنّ الحوار الوطني إنّ وقع تنظيمه سيكون "مضيعة للوقت"، وفق تعبيره.

وأضاف في تدوينة له "رئيس الدولة هو المسؤول، المسؤول الوحيد اليوم... كل دساتير العالم منذ التاريخ القديم عند الأزمات الخطيرة تضع السلطة بين أيدي شخص واحد له كل الصلاحيات وعليه كل المسؤوليات.. لأن وقت العاصفة، ليس وقت المناقشات".

وتابع شعبان: "مصلحة البلاد هي المحرك الوحيد إما بإقرار الفصل 80 أو دون الفصل 80... يعلن أن يبقى مجلس الأمن القومي في انعقاد دائم ويعززه بمن يراه من الممثلين والكفاءات... اليوم الكل أمني في تونس، بالمعنى الاستراتيجي العسكري للكلمة.. يستمع إلى الجميع دون استثناء.. يجمع اكثر ما يمكن من الموافقات... يختار النظام السياسي الذي يوحد الدولة ويوحد الرئاسة ويوحد الوطن".

في نفس السياق